التونسيّون يتصدّرون قائمة المهاجرين السرييّن في إيطاليا

التونسيّون يتصدّرون قائمة المهاجرين السرييّن في إيطاليا

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

أعلنت إدارة الأمن العمومي في إيطاليا، اليوم الثلاثاء، أنّ روما استقبلت منذ بداية العام الحالي، 13430 مهاجرًا غير شرعي، من بينهم 2987 تونسيًا.

وذكرت إدارة الأمن الايطالية، أنّ التونسييّن يتصدّرون قائمة المهاجرين السرّيين الوافدين على إيطاليا، متقدّمين على الإريترييّن البالغ عددهم، وفق الإحصائية 2227 مهاجرًا، والنيجيريين 958 مهاجرًا سريًا، في حين تتوزّع بقية الجنسيات بين سودانيين وعراقيين وباكستانيين وجزائريين وغيرهم.

وأشارت إدارة الأمن العمومي الإيطالية، إلى أنّ الاحصائية شملت عددًا آخر من المهاجرين، قالت إنّه لم يتمّ بعد التثبّت من جنسياتهم.

وكشفت تقارير إيطالية في وقت سابق من هذا الشهر، أنّ روما تخطط لترحيل كل التونسيين المقيمين في إيطاليا، بصفة غير شرعية، مشيرة إلى أن عددًا كبيرًا منهم متورط في بضع قضايا سرقة وتجارة مخدرات وعنف.

ولا يتعلّق الأمر بعشرات أو مئات التونسيّين، بل بـ 40 ألف تونسي، ألقت بهم أوهام أوروبا في جحيم السجون ومراكز التوقيف، من دون أي اعتبار أو اهتمام بالمفقودين.

وأضافت التقارير أنّ الحكومة الإيطالية الجديدة تستعد لإطلاق حملة واسعة لطرد ”المهاجرين غير الشرعيين“ خلال الأسابيع المقبلة.

وذكرت تلك التقارير أن ”تونس تحتل المرتبة الأولى فيما يتعلّق بعدد المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين بإيطاليا“، مشيرة إلى أنّ ”أكثر من 2800 مهاجر تونسي وصلوا إلى إيطاليا في الآونة الأخيرة“.

ونقلت عن مسؤولين كبار أن ”أولوية الحكومة الإيطالية الجديدة ووزارة الداخلية بقيادة ماتيو سالفيني، هي وقف تدفق المهاجرين القادمين من تونس والجزائر“.

ويتزامن ذلك، مع إعلان مسؤولين تونسيين مقتل أكثر من 80 مهاجرًا سرّيا بعدما غرق قاربهم الذي كان متوجهًا إلى إيطاليا، في واحد من أسوأ حوادث غرق المهاجرين منذ سنوات.

وأكدت وزارة الدفاع التونسية في بيان، أنّ ”القارب كان يحمل 180 مهاجرًا وغرق قبالة سواحل قرقنة، وهي مقصد سياحي بجنوب تونس، وأن المهاجرين من تونس ودول أخرى“.

ويتوقّع أن يؤدي ماتیو سالفیني وزیر الداخلية الإيطالي الجديد المنتمي إلى حزب ”رابطة الشمال“ المعادي للمهاجرين، زيارة إلى تونس قريبًا؛ لحثها على الالتزام باتفاقات ثنائية تنص على استقبال المهاجرين غير الشرعيين.

وقال رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مسعود الرمضاني، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، إنّ ”نحو 40 ألف مهاجر بطريقة غير شرعية عبروا البحر المتوسط انطلاقًا من الشواطئ التونسية باتجاه أوروبا منذ اندلاع الثورة“.

ورجّح الرمضاني تفاقم ظاهرة هجرة التونسيين إلى إيطاليا بعد صعود حكومة إيطالية جديدة ”متشدّدة“ إزاء ملف الهجرة السرية وأيضًا في ظل غياب استراتيجية واضحة من قبل الحكومة التونسية لمواجهة ظاهرة الهجرة.