بعد خطاب حفتر.. الجيش الليبي يستعيد مواقع استراتيجية في درنة

بعد خطاب حفتر.. الجيش الليبي يستعيد مواقع استراتيجية في درنة
عناصر من القوات الموالية لحكومة شرق ليبيا في بنغازي يوم الاثنين.تصوير: رويترز.

المصدر: أنور بن سعيد-إرم نيوز

حقق الجيش الوطني الليبي تقدمًا كبيرًا في مدينة درنة، وتمكن من استعادة مواقع استراتيجية هامة من الجماعات الإرهابية، بعد ساعات من خطاب للقائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، تعهّد فيه بتحرير المدينة قريبًا.

وأكدت مصادر محلية ليبية، في تصريح لموقع ”إرم نيوز“، أن محاولات عناصر ما يسمى بـ “مجلس شورى درنة“ لمنع الجيش الوطني الليبي من التقدم باتجاه المقبرة والمشتل شرق درنة، قد باءت بالفشل، حيث تمكنت القوات المسلحة الليبية من دحر المسلحين وإجبارهم على التراجع.

وشدّدت المصادر على حدة المواجهات الدائرة، واصفة ما يجري بأنه ”معركة حياة أو موت“ مع الجماعات الإرهابية.

ونفت المصادر ما روجته بعض وسائل الإعلام حول إحباط ما يسمى ”مجلس شورى درنة“ تقدمًا لجنود ليبيين، مؤكّدة أن هذه المعلومات المضللة تعكس حالة الانكسار والانهيار التي يعيشها الإرهابيون.

وتوقّعت المصادر تصاعد المعارك خلال الساعات المقبلة، مشيرة إلى أن ”أيام الإرهابيين أصبحت معدودة“.

وتعهّد القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، في وقت سابق بتحرير ”درنة“ من الجماعات الإرهابية قريبًا، مشدّدًا على أن الجيش سيقاتل ”حتى آخر رمق“ من أجل استعادة المدينة.

وقال المشير خليفة حفتر: إن ليبيا تمر بمرحلة مفصلية في حربها ضد الإرهاب منذ إطلاق ساعة الصفر لتحرير درنة، مشيرًا إلى أنه سيتمكن قريبًا من تطهير درنة بشكل كامل من الإرهاب.

ووجه المشير حفتر في كلمة ألقاها، فجر اليوم الأربعاء، أوامر إلى الجيش، قائلًا: ”احذروا الكمائن والخديعة في الحرب، وعاملوا بالحسنى كل من يسلم نفسه، أو يقع أسيرًا، واحرصوا على حماية الأهالي وممتلكاتهم، وعدم إلحاق الضرر بمرافق المدينة، إلا حيث يختبئ الإرهابيون ويتحصنون“.

وأضاف: ”أهل درنة مسالمون، وهم أهلكم، إلا من انحاز إلى الباطل وحمل السلاح تحت راية الإرهاب“.

ووجه حفتر رسالة لأهالي درنة قائلًا: ”لا تعرّضوا أنفسكم وممتلكاتكم للخطر، بحماية الإرهابيين أو إيوائهم في بيوتكم، أو تزويدهم بمعلومات حول تحركات الجيش“.

وتابع قائلًا: ”نطمئن أهلنا في درنة بأن طلائع الجيش القادم إليكم هم ضباط وجنود نظاميون ومحترفون يدركون جيدًا واجباتهم، وهم إخوتكم وأبناؤكم وقد تركوا أبناءهم وراءهم ليرفعوا عنكم الظلم والقهر وتنعموا بالأمن والحرية“.

ودعا حفتر سكان مدينة درنة إلى الوقوف إلى جانب الجيش لتخليص المدينة من الإرهابيين، كما دعا من انضم إلى المجموعات الإرهابية لتسليم أنفسهم.

وأكد القائد العام للجيش أن المواجهات العسكرية مع جماعات الظلام والتكفير تأتي بعد رفضهم الحلول السلمية كافة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com