طفل في غزة يولّد الكهرباء بدراجته الهوائية لتشغيل ماكينة خياطة والده
طفل في غزة يولّد الكهرباء بدراجته الهوائية لتشغيل ماكينة خياطة والدهرويترز

"عشان ناكل".. طفل في غزة يولّد الكهرباء لماكينة خياطة والده بدراجته الهوائية (فيديو)

يجدّف الطفل الفلسطيني مجدي بيديه دوّاستي دراجته الهوائية لتوليد الكهرباء وتشغيل ماكينة الخياطة الخاصة بأبيه، بدل أن يركب عليها للعب واللهو. 

بكلمات يغلب عليها الأسى، يقول الطفل الفلسطيني، "هذا البسكليت المفروض أخويا الصغير يلعب عليه في الشارع زيه زي ولاد العالم، بس اليوم نحن حولناه لبديل موتور للماكينة عشان ناكل ونعيش وأنا بديل الكهرباء".

على أحد أرصفة سوق في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، يجلس الخياط الفلسطيني ماجد أبو حاجب وأمامه ماكينته بانتظار زبون من النازحين يرغب في ترقيع قطعة ثوب، لينهمك في القياس والقص والخياطة.

يربط الأب الماكينة بسلسلة دراجة ابنه، وبينما ينكب الأب على الخياطة يتناوب مجدي وشقيقه على التجديف سريعا لجعل الماكينة تعمل، بسبب انقطاع الكهرباء عن غزة بالكامل منذ أول يوم من الحرب في 7 أكتوبر/ تشرين الأول. 

قال الخياط ماجد أبو حاجب، وهو يعبّر لرويترز عن وجود إقبال كبير على الخياطة، إن "الحاجة أم الاختراع"، مضيفا "استبدلنا موتور الكهرباء بالدراجة الهوائية والكهرباء بالولد".

وأشاد قعدان، وهو أحد زبائن ماجد، بالطريقة المبتكرة التي اتبعها في تعامله مع المحنة الحالية.

أجبرت الحرب الإسرائيلية منذ أكثر من 3 أشهر، جميع سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة تقريبا على ترك منازلهم، وأدت لتدمير المنازل والمتاجر خلال موجات قصف بلا هوادة. وبالكاد يستطيع النازحون تغيير ملابسهم بقطع بسيطة أخذوها معهم من منازلهم خلال النزوح تحت القصف. 

وأدى القصف الإسرائيلي والغزو البري لغزة إلى مقتل أكثر من 24100 شخص، وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية في القطاع الذي تديره حماس.

وقطعت إسرائيل الكهرباء عن غزة، وكذلك الوقود اللازم لتشغيل المولدات الخاصة، في اليوم الأول من الحرب. ومنذ ذلك الحين أصبحت الكهرباء واحدة من أكبر وسائل الرفاهية في غزة؛ إذ إنها أصبحت متاحة فقط من خلال الألواح الشمسية أو كميات الديزل القليلة التي تصل إلى القطاع.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com