قصف إسرائيلي باتجاه جنوب لبنان
قصف إسرائيلي باتجاه جنوب لبنانرويترز

"إكسيوس" يكشف عن التزامات بين إسرائيل وحزب الله لاستعادة الهدوء

تأمل الولايات المتحدة وأربعة من حلفائها الأوروبيين أن يعلنوا في الأسابيع القليلة المقبلة، عن سلسلة من الالتزامات التي تعهدت بها إسرائيل وميليشيا حزب الله، لنزع فتيل التوترات واستعادة الهدوء على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، وفقًا لمسؤولَيْن إسرائيليَين اثنين، ومصدر مطلع على الأمر تحدثوا لموقع "إكسيوس".

يرى الموقع الأمريكي، أن سبب أهمية الموضوع، منع نشوب حرب بين إسرائيل وحزب الله، وهو هدف رئيس لإدارة بايدن في جهودها لمنع القتال في غزة من التوسع إلى صراع إقليمي أوسع بكثير.

وتزايدت المخاوف الأمريكية بشأن حرب شاملة بين إسرائيل وميليشيا حزب الله الشهر الماضي، بعد تصاعد المناوشات على طول الحدود في أعقاب الاغتيال الإسرائيلي لمسؤول كبير في حماس إثر غارة في بيروت.

أخبار ذات صلة
إسرائيل تقصف مواقع عسكرية لميليشيا حزب الله جنوب لبنان

وبينما تراجعت التوترات بشكل طفيف في الأيام الأخيرة، لكن الولايات المتحدة لا تزال ترغب بالتوصل إلى تفاهمات بين الطرفين لضمان توقف القتال.

وفي التفاصيل التي يوردها "إكسيوس، التقى عاموس هوشستين، أحد أقرب مستشاري الرئيس بايدن وأكثرهم ثقة، برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت في إسرائيل، الأحد الماضي. وناقش معهما اقتراحه بشأن تفاهمات جديدة بشأن الحدود.

ويستند الاقتراح إلى نموذج تفاهمات "عناقيد الغضب" عام 1996 بين إسرائيل وميليشيا حزب الله، التي أعلنتها الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى لإنهاء العملية العسكرية الإسرائيلية في لبنان في ذلك الوقت.

وقالت المصادر، إن التفاهمات الجديدة لن يتم التوقيع عليها رسميًا من قبل الأطراف. لكن الولايات المتحدة وأربعة حلفاء أوروبيين – المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا – سيصدرون بيانًا يوضح بالتفصيل الالتزامات التي وافق كل جانب على تقديمها.

وقالت المصادر إن القوى الغربية الخمس ستعلن أيضا عن فوائد اقتصادية لتعزيز الاقتصاد اللبناني لتسهيل الاتفاق على حزب الله.

ومن المتوقع أن تركز التفاهمات على التنفيذ الجزئي لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 الذي أنهى حرب لبنان الثانية عام 2006.

وراء الكواليس، فإن المسؤولين الأمريكيين، الذين يشعرون بالقلق إزاء التصعيد في الشهر الماضي، أخبروا إسرائيل أن إدارة بايدن لا تقلل من قدرة إسرائيل على إلحاق ضرر كبير بلبنان. لكنها تعتقد أنه سيكون من الخطأ الإستراتيجي شن عملية عسكرية كبيرة ضد حزب الله، بحسب المصدر المطلع.

وفي الوقت نفسه، حذرت إسرائيل علنا ​​من أن الوضع على طول الحدود يجب أن يتغير – من خلال حل دبلوماسي أو عمل عسكري – قبل أن تسمح لعشرات الآلاف من المواطنين الإسرائيليين الذين تم إجلاؤهم بالعودة إلى منازلهم بالقرب من الحدود.

أخبار ذات صلة
مساعٍ غربية لضبط الحدود اللبنانية.. تطبيق القرارات الأممية أو الحرب‎

وقال المسؤولان الإسرائيليان لموقع "إكسيوس" إن إسرائيل لا تريد شن حرب في لبنان في يناير، لكنها كانت قلقة من أن حزب الله يخطط لهجوم واسع النطاق. لقد استغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يتمكن غالانت من إقناع هوشستاين بأن إسرائيل مهتمة حقاً بالتوصل إلى حل دبلوماسي.

على الجانب الآخر، قال المصدر المطلع، إن الولايات المتحدة تعتقد أن ميليشيا حزب الله قللت من خطورة الوضع على الحدود.

وبين السطور، يُستشفّ أن الولايات المتحدة تأمل أن تؤدي صفقة الرهائن المحتملة وتوقف القتال بين إسرائيل وحماس في غزة، إلى تسهيل تهدئة الوضع على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية، لكنها تستعد للإعلان عن التفاهمات حتى لو لم يحدث ذلك.

أخبار ذات صلة
قتلى وجرحى ونزوح.. جنوب لبنان تحت "نير القصف"

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com