وزير الدفاع اليمني ينجو من محاولة اغتيال

وزير الدفاع اليمني ينجو من محاولة اغتيال

صنعاء- نجا وزير الدفاع اليمني، اللواء محمد ناصر أحمد، الجمعة، من محاولة اغتيال نفذها أشخاص يشتبه بأنهم متشددون من تنظيم القاعدة في جنوب اليمن.

وقال مصدر أمني: إن مسلحين هاجموا الوزير وعددا من كبار مسؤولي الأمن أثناء مرور موكبهم في محافظة شبوة.

وأضاف المصدر ”فتح المسلحون النار على الموكب لكن لم يسفر ذلك عن مقتل أو إصابة أحد“.

وفي حادث منفصل الجمعة، قالت مصادر قبلية محلية: إن أربعة جنود يمنيين قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون في كمين نصبه مقاتلون يشتبه في أنهم ينتمون لتنظيم القاعدة في محافظة البيضاء بجنوب البلاد.

وتتهم القاعدة وزير الدفاع، بقيادة حملة تسببت في طردها من معاقلها في جنوب البلاد، وهي منطقة تعتبرها واشنطن واحدة من ساحات القتال الرئيسية في حملتها الدولية على المتشددين الإسلاميين.

وتعرض وزير الدفاع، لخمس محاولات اغتيال على الأقل منذ ديسمبر/ كانون الأول 2011 عندما تشكلت حكومة جديدة في اليمن بعد اتفاق انتقال السلطة الذي تخلى بموجبه الرئيس السابق علي عبد الله صالح عن السلطة.

وقالت المصادر القبلية إن الجنود قتلوا بينما كان الجيش يقصف مناطق يُعتقد أن متشددي القاعدة يلوذون بها.

وقالت وزارة الداخلية: إن متشددي القاعدة كانوا يفرون إلى محافظتي مأرب والبيضاء بعد أن طردوا من معاقلهم في محافظتي أبين وشبوة.

والهجوم الذي يشنه الجيش في جنوب اليمن هو أكبر حملة منسقة له منذ حوالي عامين على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وفي العاصمة صنعاء أصيب 11 جنديا عندما انفجرت عبوة ناسفة في حي بشرق المدينة.

وقال مصدر بالشرطة ”العبوة انفجرت أثناء مرور عربة لقوات الأمن الخاصة… نعتقد أنها محاولة من قبل عناصر إرهابية للرد على الهزيمة في محافظتي أبين وشبوة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com