صالح يقدّم إعلاميين موالين له ”قرباناً“ للحوثيين

صالح يقدّم إعلاميين موالين له ”قرباناً“ للحوثيين
Yemen's President Ali Abdullah Saleh points during an interview with selected media, including Reuters, in Sanaa in this May 25, 2011 file photo. Saleh said on December 24, 2011 he would go to the United States in order to allow an interim government to prepare for an election to replace him, but did not specify when he would leave. REUTERS/Khaled Abdullah/Files (YEMEN - Tags: POLITICS CIVIL UNREST HEADSHOT)

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

كشفت مصادر سياسية يمنية في حزب المؤتمر الشعبي العام، أن زعيم الحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وافق على تسليم إعلاميين وصحفيين وناشطين محسوبين على الحزب، إلى الحوثيين، خلال موافقته على تنفيذ قانون الطوارئ غير المعلن في صنعاء، لضمان سلامة القيادات الرفيعة داخل المؤتمر الشعبي العام.

وقالت المصادر، في حديثها لـ“إرم نيوز“، إن جماعة الحوثيين، المتحالفين مع صالح في الانقلاب على الحكومة اليمنية الشرعية، كانت تستعد لفرض قانون الطوارئ، في العاصمة اليمنية صنعاء، لتنفيذ حملة مداهمات لمنازل قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام بصنعاء، وشنّ حملة اعتقالات ضد سياسيين وصحفيين وناشطين، قبل اللقاء الأخير الذي جمع زعيم الحوثيين بالمخلوع صالح، للتوصل إلى اتفاق تهدئة بين الطرفين.

وأشارت المصادر، إلى أن صالح خلال موافقته على اتفاق التهدئة بين الطرفين، أعطى الحوثيين موافقة مبدئية لإقرار قانون طوارئ غير معلن، لاعتقال الصحفيين والناشطين الموالين لحزب المؤتمر، الرافضين لإعادة مواءمة التحالف بين الحوثيين والمؤتمر، ليضمن عدم تعرّض الحوثيين لمنازل القيادات الحزبية الموالية له.

ووفقاً للمصادر، فقد أعدّت جماعة الحوثيين، في وقت سابق، قوائم بأسماء صحفيين وإعلاميين وناشطين، غالبيتهم موالون للمخلوع صالح وحزب المؤتمر، بهدف اعتقالهم، في حال نجاح مخططها الرامي إلى فرض قانون الطوارئ، في العاصمة اليمنية صنعاء.

وأكدت المصادر السياسية في حزب المؤتمر الشعبي العام بصنعاء، أن ”الطوارئ غير المعلنة في الوقت الحالي بصنعاء، وافقت عليها قيادة الحوثيين وحزب المؤتمر، وهي تسوّغ لتنفيذ حملة اعتقالات ضد الصحفيين والإعلاميين المعارضين بصنعاء، بزعم الحفاظ على الجبهة الداخلية ومنع شقّها“.

وكانت قيادات من الحوثيين وحزب صالح، عقدت يوم أمس الخميس، لقاء مع عدد من الإعلاميين المحسوبين على الطرفين بصنعاء، بحضور رئيس ما يسمى بـ“المجلس السياسي الأعلى“ صالح الصماد، والأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام، عارف الزوكا.

وأعلن السكرتير الصحفي، لصالح، نبيل الصوفي، الذي حضر اللقاء، عن توقفه عن الكتابة السياسية إلى أجل غير مسمى، وأن يخصص برنامجه السياسي الذي يقدمه في ”قناة اليمن“ المحسوبة على صالح، لقضايا المجتمع، بعيداً عن السياسة.

ووصف الصوفي في منشور له على صفحته بموقع ”فيسبوك“، قيادة الطرفين، بالقيادة ”الهزيلة والمرتعشة“، وقال ”إنهم لا يرون الإعلام إلا شوية سفاء، يعني أبو علي الحاكم، كان أشجعهم في وصفه للإعلام بهذه الصورة“.

وبحسب ناشطين يمنيين في صنعاء، فإن الميليشيات الحوثية، اختطفت اليوم الجمعة، الصحفي عابد المهذري ، الذي كان يرأس تحرير صحيفة ”الديار“، المقرّبة من الحوثيين، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

وعلق الناشط اليمني، يسري الأثوري، بصفحته على ”فيسبوك“، بالقول إن ”اعتقال المهذري، ولو كان حوثياً قد يكون تمهيداً وذرّاً للرماد لاعتقال إعلاميي المؤتمر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com