بذريعة ”مساندة“ التحالف.. الحوثيون يشنقون مسنًا ويحكمون بإعدام ضابط بالجيش

بذريعة ”مساندة“ التحالف.. الحوثيون يشنقون مسنًا ويحكمون بإعدام ضابط بالجيش

المصدر: عدن - إرم نيوز

أعدم الحوثيون رجلًا مسنًا في تعز، وحكموا بإعدام ضابط رفيع بالجيش الحكومي في صنعاء، على خلفية اتهامهما بـ“مساندة“ التحالف العربي.

وقالت مصادر مقربة من المواطن علي سعيد الأغبري (65 عامًا)، إن ”مسلحين حوثيين في تعز، أعدموه شنقًا، أمس الخميس، بتهمة مساندة التحالف العربي“.

وأشارت المصادر إلى أن القبض عليه كان بسبب رفضه النزوح من منطقته السكنية الواقعة في مديرية ”الوازعية“ جنوبي تعز، غير أن الحوثيين بعد إعدامه، أعلنوا للسكان المحليين أن تهمته ”التواصل مع التحالف العربي“.

وأشارت المصادر إلى أن ”الحوثيين لفقوا هذه التهمة للرجل الستيني، حتى يبيحوا لأنفسهم إعدامه“.

ويسيطر الحوثيون وأتباع الرئيس السابق علي عبدالله صالح، على المنطقة المذكورة منذ قرابة عامين؛ ما أدى لنزوح مئات من أبناء المنطقة نتيجة للأوضاع الصعبة التي يعيشونها بسبب الحرب والحصار.

وفي السياق ذاته، قال مصدر حقوقي إن الجماعة، حكمت بإعدام عقيد في الجيش الحكومي، بتهمة ”مساندة التحالف العربي، وقوات الرئيس عبدربه منصور هادي“.

جاء ذلك بحسب ما نقله موقع ”سبتمبر نت“ الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني، عن المحامي الحقوقي عبدالرحمن برمان.

وقال المحامي إن ”المحكمة الجزائية المتخصصة بصنعاء التابعة للحوثيين، أصدرت حكم الإعدام بحق العقيد عبدالحميد محمد علوس“.

وأشار برمان إلى أن علوس (58 عاماً) مختطف لدى الحوثيين منذ أكثر من عام.

وتابع أن ”الحكم صدر في جلسة تم التكتم عليها ولم تظهر للرأي العام أو وسائل الإعلام، وعُقدت يوم الـ10 من يوليو/ تموز الماضي في صنعاء“.

وبحسب الموقع فإن علوس ”حاصل على براءة اختراع في الصين (لم يوضح في أي شيء)، وتعرض للتعذيب الوحشي والإخفاء القسري لأكثر من عام“.

وعادة ما يتهم الحوثيون الموقوفين بسجونهم، بوقوفهم مع التحالف العربي، كما يتهمونهم بـ“تقديم معلومات وإحداثيات للطيران“.

وتقول الحكومة اليمنية إن ”تحالف الحوثي ـ صالح اختطف أكثر من 3 آلاف مواطن يمني في المناطق التي يسيطرون عليها، وأخفاهم في سجون سرية، وعرّض حياتهم للخطر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com