الحوثيون يحشدون أنصارهم بصنعاء ويدعون لـ”التصعيد” لمواجهة احتفالات حزب صالح

الحوثيون يحشدون أنصارهم بصنعاء ويدعون لـ”التصعيد” لمواجهة احتفالات حزب صالح

المصدر: الأناضول

دعت جماعة الحوثي، مساء أمس الخميس، أنصارها، لتنفيذ اعتصامات عند جميع مداخل صنعاء، بالتزامن مع تحشيدات مماثلة يقوم بها حزب “المؤتمر الشعبي”، الجناح الموالي للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

ويستعد جناح صالح للاحتفال بذكرى تأسيسه، الخميس المقبل، بحشد أنصاره من جميع المحافظات إلى ميدان السبعين في صنعاء، ضمن فعالية أثارت الريبة لدى حلفائه الحوثيين، الذين اعتبروها “موجة تصعيد” ضدهم.

ودعا القيادي الحوثي، محمد علي الحوثي، رئيس ما يُعرف بـ”اللجنة الثورية العليا”، أنصارهم إلى “الاعتصام ،الخميس المقبل، في 4 ساحات عند جميع مداخل صنعاء الأربعة، ومواجهة التصعيد بالتصعيد”.

وذكر الحوثي في بيان نشره على صفحته الرسمية بـ”تويتر”، ونقلته قناة “المسيرة” التابعة لهم، أن “يوم الخميس، سيكون يومًا فارقًا ومهيبًا، حيث سيكون هناك عدة تجمعات للحشد للجبهات ودعمها بالمقاتلين”.

ووفقًا للقيادي الحوثي، فإن ساحات الاعتصامات لأنصارهم في مداخل صنعاء، ستكون في منطقة “الصباحة”(غرب)، ومنطقة سنحان (جنوب)، وساحة بني الحارث (شمال شرق)، وساحة همدان (شمال غرب).

ولم يتحدث القيادي الحوثي بشكل صريح عن فعاليات حزب صالح ورغبتهم في إفشالها والتصعيد ضدها، لكن وسائل إعلام تابعة للطرفين وناشطون، يتبادلون منذ أيام تراشقًا بشأن الفعالية، وسط تحذيرات من اندلاع مواجهات مسلحة بين الطرفين المسيطرين على العاصمة.

وتأسس حزب المؤتمر، في 24 أغسطس/ آب 1982، على يد الرئيس السابق صالح، بعد 4 سنوات من تقلده حكم اليمن، وظل هو الحزب الحاكم طيلة العقود الماضية للبلاد حتى الإطاحة بنظام صالح عام 2011 بثورة شعبية.

وجراء تحالف صالح مع الحوثيين في اقتحام صنعاء وعدد من المحافظات، انقسم الحزب إلى شقين، أحدهما يؤيد الشرعية والرئيس عبدربه منصور هادي الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الحزب وأمينه العام، والشق الآخر ما يزال يقوده صالح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع