أول تعليق من السلطة المحلية في عدن على إقالة عيدروس الزبيدي‎

أول تعليق من السلطة المحلية في عدن على إقالة عيدروس الزبيدي‎

المصدر: عدن - إرم نيوز

قال نزار هيثم الناطق الرسمي للسلطة المحلية بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن إن ”الشرعية الإخوانية أعلنت وفاتها بنفس توقيت إعلان علي عبدالله صالح الحرب على الجنوب“، وذلك في أول رد له على قرار إقالة محافظ عدن عيدروس الزبيدي وتعيين عبدالعزيز المفلحي خلفاً له.

وأضاف هيثم في منشور عبر صفحته بموقع ”فيسبوك“ أن ”27 إبريل سيظل يوماً أسود في تاريخ عدن وكل أنحاء الجنوب“، في إشارة لليوم الذي أعلن فيه الرئيس السابق صالح الحرب على الجنوب في العام 1994 والتي انتهت باجتياح الجنوب وهروب قياداته إلى الخارج.

وتزامنت القرارات الرئاسية الصادرة، يوم الخميس، والتي قضت بإبعاد اثنين من القيادات الشرعية المقربة من دول التحالف العربي، وهما اللواء عيدروس الزبيدي والوزير هاني بن بريك، مع حالة توتر في مطار عدن ومحيطه بسبب منع قوات التحالف العربي قائد اللواء الرابع حماية رئاسية مهران القباطي من دخول عدن وإجباره على العودة إلى الرياض.

وتواصل ”إرم نيوز“ مع الناطق الرسمي للسلطة المحلية بعدن لتوضيح ما ذكر في تعليقه فقال ”لا وصاية للإخوان المنضويين تحت الشرعية على عدن“.

وحول ما تداولته وسائل إعلامية بشأن رفض الزبيدي لقرار تعيينه سفيراً بالخارجية، أوضح هيثم  في تصريحه لـ ”إرم نيوز“ أنه ”لا يوجد أي تصريح للمحافظ الزبيدي، وكل ما يدور هو مجرد تسريبات هدفها إثارة الفتنة ليس أكثر“.

ونص قرار هادي ْعلى إحالة بن بريك للتحقيق، دون ذكر التهمة الموجهة له.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة