إنجاز استراتيجي.. هذه أبرز مكاسب الجيش اليمني من السيطرة على جبل النار

إنجاز استراتيجي.. هذه أبرز مكاسب الجيش اليمني من السيطرة على جبل النار

تمكن الجيش الوطني اليمني وقوات المقاومة الشعبية بدعم من قوات التحالف العربي، من بسط سيطرته الكاملة على جبل النار شرق مدينة المخا وجبل نابطة ومفرق موزع، في إنجاز استراتيجي مهم ضمن ”عملية الرمح الذهبي“ التي تتولى فيها القوات الإماراتية والسودانية بقيادة التحالف العربي الذي تقوده السعودية دوراً رئيسياً في قلب دفة الصراع لصالح قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية.

ورغم صعوبة التضاريس الجبلية حيث تحصنت الميليشيات في مناطق وعرة بجبل النار، إلا أن إسناد قوات التحالف العربي خاصة الغطاء الجوي المكثف، مكن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من إلحاق خسائر فادحة بالمليشيات في هذه المنطقة الاستراتيجية باليمن.

https://www.youtube.com/watch?v=lywoe-aemGE&feature=youtu.be

والسيطرة على جبل النار الذي يربط الحديدة وتعز، تتيح قطع خط إمداد رئيسي لمليشيات الحوثي وصالح في جبهات عديدة في مناطق وسط وساحل اليمن.

وتمهد السيطرة على جبل النار الطريق أمام طرد الميليشيات من معسكر خالد بن الوليد، آخر معقل للمتمردين في المخا، كون الجبل يعتبر من أهم المناطق الاستراتيجية المطلة على المعسكر.

كما أن السيطرة على جبل النار خطوة نوعية تجاه تخفيف حصار المليشيات للمدنيين في تعز، بالإضافة إلى تعزيز حماية وتأمين ممرات الملاحة الدولية في مضيق باب المندب.

وذكرت مصادر ميدانية أن المليشيات فرت من جبهات القتال تاركة وراءها العديد من الجرحى والمعدات العسكرية، ما يشير إلى انهيار الروح القتالية لهذه المليشيات، بعد الهزائم المتتالية التي تكبدتها ضمن عملية ”الرمح الذهبي“.

وترجع المصادر حالة الانهيار المعنوي، في صفوف الميليشيات، إلى الإصرار على الحسم والأداء العسكري الذي أظهرته قوات الجيش الوطني والمقاومة بإسناد من التحالف العربي.

وتؤكد مصادر التحالف العربي أنه سيعمل ”على مواصلة إسناد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لدحر الميليشيات وتمكين الشعب اليمني وحكومته، حتى يتمكن من العيش بكرامة وازدهار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com