عملية عسكرية كبرى للتحالف وأمريكا لتحرير ميناء الحديدة اليمني

عملية عسكرية كبرى للتحالف وأمريكا لتحرير ميناء الحديدة اليمني

المصدر: عدن - إرم نيوز

أكدت مصادر إعلامية عن عملية عسكرية كبرى ستقودها دول التحالف العربي بقيادة المملكة السعودية والإمارات بمشاركة أمريكية لتحرير ميناء الحديدة غربي اليمن من سيطرة الميليشيات الانقلابية .

وذكرت وسائل إعلام أمريكية، أن الرئيس ترامب يدرس بشكل جدي المشاركة مع دول التحالف العربي في عملية عسكرية كبرى لتحرير ميناء الحديدة لمنع تهريب الأسلحة الإيرانية للانقلابيين وإيقاف التهديد الذي يطال الملاحة الدولية.

وأفصحت الإدارة الأمريكية الجديدة في أكثر من مناسبة أن الرئيس ترامب يقف مع التحالف العربي والشرعية اليمنية، ويسعى إلى تقليص نفوذ إيران في الدول العربية.

ولم تعرف تفاصيل خطة مشاركة أمريكا في عملية تحرير ميناء الحديدة ، هل تتضمن إنزال قوات أمريكية ضمن قوات التحالف العربي أم ستقتصر على الدعم اللوجستي فقط كما كانت عليه الإدارة الأمريكية السابقة في عهد باراك أوباما.

وركزت العديد من وسائل الإعلام الأمريكية على تفاصيل الخطة العسكرية التي وضعها وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس وهي الخطة التي تكشف حجم المشاركة الأمريكية في عملية تحرير ميناء الحديدة، مشيرة إلى أن المشاركة ستقتصر على التخطيط وتقديم إحداثيات وتزويد الطائرات المقاتلة بالوقود خلال الطيران.

وقالت إن القطع البحرية الأمريكية المنتشرة في المنطقة ستتابع منع تسرّب مساعدات للحوثيين وحلفائهم، وتستطيع أيضًا قصف مواقع على الشاطئ وفي البرّ بصواريخ توماهوك وتدمير مواقع للانقلابيين في الميناء وقربه وفي المدينة.

وأكد مستشار وزير الدفاع السعودي، والمتحدث باسم قوات التحالف العربي اللواء أحمد العسيري استعداد المملكة للعمل مع الولايات المتحدة الأمريكية للحد من نفوذ إيران في المنطقة العربية، مشيرًا إلى أن الرئيس الأمريكي أبدى حرصه وحماسه لما طرحة وزير الخارجية السعودي لتوطيد العلاقات الثنائية بين البلدين.

واوضح أن السعودية وأمريكا اتفقتا على الحد من توسع النفوذ الإيراني في المنطقة العربية كونه التهديد الأكبر للاستقرار الإقليمي، بالإضافة إلى تنسيق الجهود المشتركة بين البلدين لتجفيف منابع الإرهاب ووقف تمويل منظمات ”داعش“ والقاعدة.

وتمكنت القوات الشرعية باليمن بإسناد من التحالف العربي من السيطرة على ميناء المخا غربي البلاد ، لكن ميناء الحديدة يعتبر أحد أكبر وأهم الموانئ لدى الانقلابيين للحصول على الأسلحة الإيرانية المهربة، فضلًا عن تهريب عدد من المسلحين من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله عبره.

وتقدمت القوات الشرعية باليمن وقوات التحالف العربي بعد سيطرتهم على المخا صوب منطقة الخوخة، وباتت لا تفصلهم عن مدينة الحديدة سوى أقل من 10 كيلومترات وهو الأمر الذي سيساعد في عملية تحرير الميناء من اتجاهين.

مواد مقترحة