معظمهم أطفال ونساء.. ألغام الحوثي تستهدف 1539 مدنيًا خلال عام – إرم نيوز‬‎

معظمهم أطفال ونساء.. ألغام الحوثي تستهدف 1539 مدنيًا خلال عام

معظمهم أطفال ونساء.. ألغام الحوثي تستهدف 1539 مدنيًا خلال عام

المصدر: جنيف - إرم نيوز

دعا التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، المجتمع الدولي إلى إدانة وتجريم عملية زرع الألغام التي تقوم بها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، والضغط عليها لوقف عملية زراعة الألغام ومساعدة الحكومة اليمنية الشرعية في تبني مشروع متكامل لمواجهة خطر الألغام.

وأوضح التحالف أن ضحايا الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي وصالح في مختلف المحافظات، بلغت نحو 1539 قتيلاً وجريحًا بينهم نساء وأطفال خلال الفترة من يناير/كانون الثاني 2015 وحتى ديسمبر/كانون الأول 2016.

وأشار التحالف إلى أن من بين الضحايا 615 قتيلاً و 924 جريحًا بينهم نساء وأطفال ومدنيون وفرق نزع الألغام، مشيرًا إلى أن 527 منهم أصيبوا بعاهات دائمة خلال ذات الفترة.

وقال التحالف في تقريره المقدم على هامش الدورة الــ 34 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف حول ”ضحايا الألغام في اليمن“، إن ”الميليشيا الانقلابية فجرت 556 منشأةً طبية وتعليمية ومنازل مدنيين ومقرات عمل ومقرات خاصة ومحلات تجارية ومركبات وغيرها“.

ولفت إلى أن الألغام التي تم نزعها بلغت نحو 39634 لغمًا بينها 26755 لغمًا مضادًا للأفراد و 12879 مضادًا للدروع.

ولا تزال عمليات زراعة الألغام نشطًة وبشكل كبير وربما أكثر من السابق وتتسبب بسقوط ضحايا بين الحين والآخر، بفعل الألغام وحصدت أرواح أبرياء بينهم نساء وأطفال كما أنها ما زالت تتربص بآخرين.

ولفت التقرير إلى أنه في العام 2011 عمدت قوات الحرس الجمهوري إلى زراعة الألغام في محيط معسكراتها في نهم وأرحب وبني جرموز، حيث زرعت ألغامًا مضادة للأفراد وسقط على إثرها ضحايا من المدنيين بينهم نساء وأطفال.

وفي العام 2011 وعقب اقتحام مليشيا الحوثي الانقلابية لمديرية كشر في محافظة حجة، قامت الميليشيا بزراعة الألغام في مناطق كشر وعاهم وأسفرت عن سقوط 36 قتيلًا مدنيًا بينهم 4 أطفال وأصيب 45 بينهم 6 أطفال و3 نساء.

وتسببت الألغام التي زرعتها الميليشيا بمحافظة عدن في مقتل 164 شخصًا و68 في لحج و17 في الضالع و24 شخصًا في أبين و8 في شبوة و132 في مأرب و39 في البيضاء و157 في تعز ناهيك عن الآلاف من الجرحى وتضرر مئات من المنازل والمنشآت الحكومية والخاصة والمدارس والمستشفيات ودور العبادة والمزارع.

وأكد التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في تقريره أنه لا تزال انتهاكات مليشيا الحوثي صالح مستمرًة وارتفعت وتيرة انتهاكات القانون الدولي الإنساني وبلغت ذروتها في 21 سبتمبر/أيلول 2014 أثناء سيطرتها على العاصمة صنعاء بقوة السلاح.

ويشير التاريخ السابق إلى إعلان زعيم الميليشيا الحوثية قرار التعبئة العامة لاجتياح المحافظات الجنوبية والشرقية وصولاً إلى عدن وتعز التي تعتبر من أكثر المحافظات التي تعرضت للانتهاكات الفظيعة والمروعة وتسبب في سقوط الآلاف من الضحايا بين قتيل وجريح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com