أخبار

تجدد المواجهات في عتمة اليمنية بعد فشل وساطة قبلية
تاريخ النشر: 19 فبراير 2017 18:46 GMT
تاريخ التحديث: 19 فبراير 2017 18:47 GMT

تجدد المواجهات في عتمة اليمنية بعد فشل وساطة قبلية

عززت جماعة الحوثي من قوتها العسكرية في عتمة بعد استقدامها مسلحين من عدد من مديريات ذمار في مقدمتها مديرية المنار.

+A -A
المصدر: صنعاء- إرم نيوز

فشلت وساطة قبلية بإيقاف المواجهات بمنطقة عتمة التابعة لمحافظة ذمار (100 كم جنوب صنعاء)، بين رجال المقاومة الشعبية ومسلحي جماعة الحوثي.

وقال مصدر قبلي لـ“ إرم نيوز“: ”إن زعماء قبليين من منطقة آنس وعنس ومغرب عنس المحاذية لمديرية عتمة، فشلوا في إيقاف المواجهات المسلحة بين الطرفين، بعد إصرار الحوثيين تسليم الأسرى لدى المقاومة“.

وبين المصدر أن جماعة الحوثي اشترطت تسليم الأسرى السبعة بينهم القيادي الميداني هاشم الديلمي، ليقابل ذلك برفض المقاومة، كما اشتعلت جبهة حلفان بعتمة من جديد في ظهر اليوم الأحد بين الطرفين، بعد هدوء نسبي خلال اليومين الماضيين.

وعززت جماعة الحوثي من قوتها العسكرية في عتمة بعد استقدامها مسلحين من عدد من مديريات ذمار في مقدمتها مديرية المنار، وقال شهود عيان من أبناء المنطقة لـ“إرم نيوز“، إن موكبا لمسلحين حوثيين قادمين من قرى مديرية المنار وجبل الشرق شوهد مساء الأحد متوجها إلى مديرية عتمة بقيادة الزعيم القبلي محسن علي المقداد.

ولفت شهود العيان إلى أن ”جماعة الحوثي عقدت خلال الأيام الماضية عبر مشايخ في منطقة آنس سلسلة من الاجتماعات مع أبناء المنطقة للدفع بأبنائهم إلى جبهة عتمة للثأر ممن يطلقون عليهم “ الدواعش“ بعد مقتل سبعة من الحوثيين في المواجهات مع رجال المقاومة الشعبية بعتمة.

يأتي هذا التطور وسط استنفار لقبائل مديرية عتمة للقتال في صفوف المقاومة الشعبية، ودعم رجال المقاومة ضد مسلحي جماعة الحوثي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك