أخبار

زعيم المعارضة اليمنية ينجو من الاغتيال
تاريخ النشر: 08 ديسمبر 2013 19:57 GMT
تاريخ التحديث: 08 ديسمبر 2013 21:32 GMT

زعيم المعارضة اليمنية ينجو من الاغتيال

أعمال العنف تتزايد في أنحاء مختلفة من اليمن باغتيال ضابطين كبيرين، أحدهما وسط البلاد والآخر في محافظة البيضاء، فيما نجا أمين عام الحزب الاشتراكي، ياسين سعيد نعمان من محاولة اغتيال.

+A -A
المصدر: صنعاء – (خاص) من سفيان جبران وأشرف الفلاحي.

نجا أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني، نائب رئيس مؤتمر الحوار الوطني في اليمن ياسين سعيد نعمان من محاولة اغتيال اثر إطلاق قناص رصاصة صوب رأسه منعتها السيارة المصفحة.

وأوضحت المباحث الجنائية أن قناصاً كان يختبئ في منارة مسجد أمام منزل نعمان في العاصمة صنعاء، أطلق النار، فيما لا تزال التحريات مستمرة لمعرفة الفاعل ومن يقف وراءه.

وقال مصدر مقرب من السياسي اليمني البارز لـ إرم إن محاولة الاغتيال وقعت أثناء عودته إلى منزله من إحد المباني الواقعة في شارع الستين بالعاصمة صنعاء .

وأضاف المصدر أن ”عملية إطلاق النار تمت صوب نعمان لاغتياله بسلاح كاتم للصوت لكنها باءت بالفشل وأن الرصاصة طالت سقف السيارة التابعة لنعمان ولم تمسه بسوء“.

ويعتبر الدكتور ياسين سعيد نعمان من أهم وأبرز الشخصيات السياسية اليمنية، بل ويسميه البعض بمفكر ومهندس اللقاء المشترك وعقل المرحلة الانتقالية في اليمن.

ويحظى ياسين باحترام وتقدير كبير لدى الشباب اليمني والنخبة اليمنية، ويتحدث الجميع عن كونه الرجل المناسب لإدارة البلاد في المرحلة المقبلة، واحتمالية تقديمه كمرشح للرئاسة خلفا لعبد ربه هادي بعد انتهاء مدته الرئاسية.

ويشهد اليمن تزايد أعمال العنف في أنحاء مختلفة من البلاد إذ جاءت محاولة اغتيال نعمان بعد ساعات من اغتيال ضابطين عسكريين كبيرين برصاص مسلحين مجهولين أحدهما يعمل في الشرطة اليمنية بمحافظة البيضاء، والآخر في القصر الجمهوري بمحافظة تعز وسط اليمن، أحدهما العقيد صدام حسين عبد ربه الطاهري رئيس عمليات القصر الجمهوري، والآخر أركان حرب شرطة الدوريات عبد الله ضيف الله.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك