المخلافي: الحديث عن حرب بين اليمن والسعودية مغالطة كبيرة وتستّر على الانقلاب

المخلافي: الحديث عن حرب بين اليمن والسعودية مغالطة كبيرة وتستّر على الانقلاب

المصدر: الرياض- إرم نيوز

قال وزير الخارجية اليمني، عبدالملك المخلافي، اليوم السبت، إن الحديث عن حرب بين اليمن ودول الخليج وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية يحمل مغالطة كبيرة، وتسترًا على جريمة الانقلاب، في إشارة لانقلاب ميليشيات الحوثي والرئيس المخلوع  علي عبد الله صالح على السلطة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها، خلال استقباله بمقر السفارة اليمنية بالرياض، مجموعة من طلاب جامعة هارفرد الأمريكية، الذين قدموا لدراسة الأوضاع في اليمن، وفق وكالة سبأ الرسمية.

وأضاف المخلافي: ”ما يُروج له بخصوص وجود حرب من هذا النوع غير صحيح البتة، وتستر على جريمة الانقلاب والتدخل الإيراني، ويهدر تضحيات الشعب اليمني والشرعية الوطنية والإقليمية والعربية والدولية التي تستند لها الحكومة اليمنية والتحالف العربي في مواجهة الانقلاب“.

وأشار المسؤول اليمني، إلى أن الحرب ”تجري بين قوى انقلابية متمردة ومتطرفة دينياً وعنصرية ومناطقية ومدعومة خارجياً من إيران كطرف، وحكومة شرعية معترف بها دولياً ويقف الشعب إلى جانبها ويساعدها التحالف العربي كطرف ثانٍ“.

وزعمت وسائل إعلام حوثية وإيرانية، خلال الآونة الأخيرة، وجود حرب بين اليمن والسعودية.

وفي السياق ذاته، تطرق الوزير المخلافي إلى عملية السلام في البلاد، وقال إن الحكومة تريد السلام وتعمل كل ما بوسعها لتحقيقه. وتابع: ”تعاملت الحكومة بمسؤولية مع كل المقترحات التي قُدّمت من الأمم المتحدة، وقدمت تنازلات من أجل السلام ووقف نزيف الدم وإنهاء معاناة اليمنيين، إلا أن الانقلابيين أهدروا تلك الفرص واستمروا في خطوات تصعيدية لا تؤدي إلا إلى مزيد من العنف والتحدي للشعب والمجتمع الدولي“.

وقال، إن العام 2017 سيكون عام السلام وإنهاء الانقلاب، موضحا ”أن الحكومة تعمل في المرحلة الحالية على تعزيز المساعدات الإنسانية وإنعاش الاقتصاد وإعادة إعمار المناطق المحررة، واستكمال تحرير ما تبقى والعمل مع المجتمع الدولي من أجل تحقيق السلام“.