وسط شكوك حول اغتياله.. تصاعد أزمة وفاة الصحفي اليمني محمد العبسي

وسط شكوك حول اغتياله.. تصاعد أزمة وفاة الصحفي اليمني محمد العبسي

المصدر: عدن – إرم نيوز

تصاعدت، اليوم الخميس، أزمة وفاة الصحفي اليمني محمد العبسي، الذي قيل إنه توفي بسكتة قلبية، في الوقت الذي شككت فيها الحكومة اليمنية بأسباب وفاته.

وطالب صحفيون وناشطون يمنيون، بنقل جثمان العبسي إلى خارج اليمن، للتشريح والكشف عن ملابسات وفاته، التي يصفونها بالغامضة.

وشدد عز الدين الأصبحي وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية، في تصريحات صحفية، على أهمية إشراف ممثلين للجهات الدولية، خاصة من المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، على نقل جثمان العبسي، والتحقيق في ملابسات وفاته.

وقال الأصبحي : ”إن منهج المليشيات الانقلابية عنيف في التعامل مع الصحفيين، حيث تؤكد التقارير الاستقصائية تعرض الصحفيين والناشطين الحقوقيين للتعذيب الممنهج في أماكن سرية تابعة للمليشيات“.

ولا تزال ظروف وفاة العبسي، التي حدثت فجر الأربعاء الماضي، في صنعاء غامضة حتى الآن، ما دفع أسرته إلى تأجيل مراسم دفنه والمطالبة بإخضاع جثمانه للتشريح.

ونظم ناشطون وصحفيون في محافظة تعز اليوم الخميس، وقفة احتجاجية، للمطالبة بنقل جثمان العبسي إلى الأردن أو مصر، وسط تداول صحفيي اليمن فرضية اغتياله.

وقالت نقابة الصحفيين اليمنيين، إنها تتابع قضية العبسي مع السلطة القضائية لمعرفة أسباب الوفاة، مطالبة بتحقيق جاد ومستقل، وإشراك طبيب شرعي ممثل للنقابة وأولياء الدم في عملية التشريح.

ونشط الصحفي العبسي، في كشف الفساد الإداري والمالي في قطاعات الدولة، على مدى السنوات الماضية.

ويقول زملاؤه الصحفيون المقربون منه إن العبسي كان يعكف على إعداد ملف متعلق بشركات نفطية تحتكر استيراد النفط، وأن بعضًا من هذه الشركات تابعة لقيادات من جماعة الحوثيين، وهو ما عزز فرضية اغتياله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com