مقتل أكثر من 100 جندي في عدن خلال أسبوع واحد

مقتل أكثر من 100 جندي في عدن خلال أسبوع واحد

المصدر: عدن- إرم نيوز

لقي أكثر من 100 جندي موال للشرعية في عدن، مصرعهم خلال أسبوع واحد، جراء تفجيرين إرهابيين استهدفا تجمعًا لمجندين بالقرب من معسكر قوات الأمن الخاصة ”الصولبان”، فيما أصيب نحو 80 آخرين بجروح غالبيتها بالغة.

وشهدت عدن خلال أسبوع واحد منذ السبت الماضي، تفجيرين إرهابيين بذات السيناريو، نفذهما انتحاريان فجرا نفسيهما وسط تجمع لمجندين بالقرب من معسكر ”الصولبان“ في حي خورمكسر.

وتبنى تنظيم داعش التفجيرين، ونشر صورًا عبر حسابات له في شبكات التواصل الاجتماعي للمنفذين، في الوقت الذي لم تتوصل اللجنة الأمنية السابقة التي شكلها الرئيس عبدربه منصورهادي، للتحقيق في تفجير الأسبوع الماضي الذي راح ضحيته نحو 51 قتيلًا و 40 جريحًا، إلى أي نتائج.

والملاحط أنه عقب كل تفجير إرهابي في عدن، تنشر وسائل إعلام يمنية مقربة من حزب الإصلاح الجناح السياسي للإخوان، أنباء عن أن مدير أمن عدن قدم استقالته، في الوقت الذي تكتظ فيه شبكات التواصل بمئات التغريدات الإخوانية المطالبة بإقالة مدير الأمن اللواء شلال شائع واصفين إياه بالفاشل.

وسرعان ما ينفي مكتب مدير أمن عدن تلك الأخبار، حيث قال المتحدث الرسمي لشرطة عدن عبدالرحمن النقيب في آخر تصريح له مساء اليوم، أن هذه المواقع والصفحات ”ما فتئت تساند كل من يستهدف عدن وأهلها“.

وأوضح النقيب تفاصيل التفجير الذي حدث اليوم أمام منزل قائد قوات الأمن الخاصة الواقع خلف معسكر الصولبان بعدن، مؤكدًا أن ”اللجنة المكلفة بصرف مرتبات منتسبي قوات الأمن اتخذت كافة الإجراءات الأمنية لحمايتهم، وقامت بتقسيم الوحدات الأمنية في أقسام الشرط والوحدات الأمنية الأخرى إلى مجموعات، كل مجموعة تضم 1200 جندي يتم إدخالهم في يوم محدد لاستلام مرتباتهم تجنبًا لأي تزاحم أو طوابير أمام موقع الصرف“.

وأضاف أن ”اللجنة بعد إدخال المجموعة التي سيتم صرف مرتباتها اليوم الى المقر، طالبت بقية المجندين المتجمهرين أمام البوابة بالمغادرة وعدم التزاحم حفاظًا على حياتهم، لكنه قال، إن المجندين أصروا على البقاء خارج البوابة عند الطريق العام رغم النداءات المتكررة لهم“.

ولفت النقيب إلى أن ”الانتحاري تسلل إلى وسط التجمع وقام بتفجير نفسه، ما أسفر عن مقتل 52 مجندًا، وإصابة 63 آخرين تم نقل عدد منهم للمستشفيات لتلقي العلاج“.

من جانبه، تكفل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، نقل وعلاج 77 جريحًا أصيبوا بالتفجيرات الإرهابية الأخيرة في عدن، تنفيذًا لتوجيهات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وفي ذات السياق، سارع مدير أمن عدن اللواء شلال شائع بزيارة موقع التفجير الأخير في عدن، بمعية عدد من المسؤولين الأمنيين والعسكريين، قبل أن يتفقد عدد من الجرحى في مستشفى الجمهوري.

وتوعد شائع خلال كلمة مقتضبة له، بملاحقة الخلايا الإرهابية واستئصالها من عدن وبقية المحافظات الجنوبية، مشددًا على أن المعركة مع الإرهاب مستمرة.

وأكد شائع أن ”الإرهاب في عدن قادم من صنعاء، وهناك أطراف تموله ماليًا ولوجستيًا“، مؤكدًا على ”هزيمة الإرهاب، والانتصار عليه بمساندة التحالف العربي“.

وكان الرئيس هادي استدعى اليوم قيادات الأجهزة الأمنية والعسكرية، إلى مقر إقامته في قصر معاشيق، محملاً إياهم المسؤولية الكاملة لما تشهده عدن من تفجيرات إرهابية واختلالات أمنية، ودعاهم بضرورة العمل بالإجراءات والأساليب الأمنية المطلوبة وبصورة فورية وحازمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com