إيران: خلافنا مع السعودية ليس طائفيا وندعو الكويت إلى إعادة النظر

إيران: خلافنا مع السعودية ليس طائفيا وندعو الكويت إلى إعادة النظر

المصدر: طهران - إرم نيوز

نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، الاثنين، أن تكون الخلافات التي تصاعدت حدتها في مطلع العام الجاري بين إيران والمملكة العربية السعودية ذات بعد طائفي، مشيراً إلى أن المستفيد من الخلافات بين البلدين هو إسرائيل.

وهذه التصريحات أحدث حلقة من سلسة التصريحات المتضاربة للمسؤولين الإيرانيين، الذي يهددون تارة، ويتحدثون تارة أخرى عن الحوار، بينما يرى جيران طهران الخليجيون أن تدخلاتها تكشل أكبر تهديد للمنطقة.

وقال قاسمي في حوار مع مجموعة من الصحفيين الكويتيين في طهران إنه ”لا يمكن لنا بسبب بعض الفوارق والاختلافات البسيطة بيننا أن نلجأ إلى طريق العنف والاحتقان والتصعيد“، معتبراً أنه ”لو اشتعلت النيران في المنطقة فشرارها سيلحق الجميع“.

Displaying 1280x9600.jpg

وبشأن وجود نوع من الفتور في علاقات إيران والكويت وعدم تعيين الأخيرة سفيراً لها في طهران، قال بهرام قاسمي ”نحن ندعو الكويت إلى إعادة النظر بعلاقتها مع إيران“، مضيفاً ”الكويت هي التي ستقرر موعد عودة سفيرها إلى طهران“، مبيناً أن ”السفير الكويتي محل ترحيب متى قررت الكويت عودته“.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى أن طهران قلقة من الوضع المعقد والملتبس في المنطقة.

وفيما يتعلق بالتدخل الإيراني في الشأن اليمني، قال قاسمي إن ”إيران ليس لديها حضور في اليمن منذ بداية الأزمة وحتى الآن“، مضيفاً ”لسنا راغبين في أن يكون لنا وجود أو حضور عسكري، سواء في العراق أو اليمن، لكن ربما توجد مجموعات في الداخل اليمني لديها علاقات معنوية أو فكرية جيدة مع ايران، ولذلك نرفض كل الإسقاطات التي يثيرها بعض الأصدقاء عن تدخلنا في اليمن، وهذا ليس في مصلحتنا“.

وبشأن التزام الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بالاتفاق النووي، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن نتائج الانتخابات الأميركية لا تؤثر على العلاقات الثنائية بيننا، لأنه ليس لدينا في الأساس علاقات دبلوماسية مع أميركا، مضيفاً إن الاتفاق النووي تحول إلى قرار أممي ومهما كانت هوية الرئيس فهو سيلتزم بتنفيذه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com