الأمم المتحدة: أكثر من مليون طفل يمني يعانون الجوع مع اشتداد الحرب 

الأمم المتحدة: أكثر من مليون طفل يمني يعانون الجوع مع اشتداد الحرب 

 قالت وكالات إغاثة تابعة للأمم المتحدة، الجمعة، إن نحو 1.5 مليون طفل في اليمن مصابون بسوء التغذية وإن نصف السكان يعانون الجوع وذلك بعد ثلاثة أيام من تصدر صور مراهقة يمنية هزيلة عناوين الأخبار حول العالم.

وذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في تصريحات صحفية في جنيف، أن الحرب المستمرة منذ 18 شهرًا تركت 370 ألف طفل معرضين لخطر سوء تغذية حاد وهو وضع يحتاج إلى علاج عاجل لمنعهم من الموت.

وقالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي بيتينا ليوتشر “إنه حقًا وضع مريع على الأرض عندما ترى الأمهات اللائي ليس لديهن شيء يذكر يأكلنه ويرين أطفالهن يموتون فهذا أمر يجعل قلبك ينفطر”.

وأضافت “من الصادم والمروع في حقيقة الأمر أن نرى هذا في القرن الحادي والعشرين”.

وذكر برنامج الأغذية العالمي، أن قرابة نصف الأطفال في اليمن توقف نموهم حيث يكونون أقصر قامة مقارنة بمن هم في مثل أعمارهم وهي علامة على سوء التغذية المزمن.

وقالت ليوتشر، إن حوالي سبعة ملايين يمني في حاجة ماسة للغذاء، وأن المشكلة قد تتفاقم مع استمرار الحرب.

وأضاف  برنامج الأغذية، أنه يحتاج إلى 257 مليون دولار لتقديم مساعدات غذائية حتى مارس من العام القادم.

وتأتي هذه التقارير بعدما اجتذبت صور نشرت مؤخرًا لفتاة عمرها 18 عاما في مستشفى باليمن اهتمامًا عالميًا.

وهذه الفتاة من بين أكثر من 13 مليون شخص يمثلون نحو نصف سكان اليمن تقول الأمم المتحدة إنهم يعانون من نقص الغذاء مع وصول البلاد إلى شفا مجاعة.