أنباء عن مبادرة لتحييد الرواتب والاقتصاد اليمني عن مسار الحرب الدائرة

أنباء عن مبادرة لتحييد الرواتب والاقتصاد اليمني عن مسار الحرب الدائرة

إثر لقاء جمعه برئيس الوزراء اليمني، كشف الناشط والسياسي اليمني علي البخيتي، عن مساع حكومية يمنية لتحييد الاقتصاد عن الحرب الدائرة في اليمن، وحلّ أزمة المرتبات المتأخرة التي تثقل كاهل العمالة اليمنية منذ أشهر، عن طريق ما سمّاها بـ”مبادرة بن دغر”.

وقال البخيتي، إنه اجتمع الثلاثاء، مع رئيس الحكومة اليمنية، أحمد عبيد بن دغر، في العاصمة السعودية الرياض، وطرح الأخير خلال الاجتماع “مبادرة كاملة وواضحة المعالم”، تهدف إلى تحييد البنك المركزي اليمني واقتصاد البلد، إلى حين التوصل إلى تسوية شاملة في اليمن.

وطبقاً لمنشور نشره البخيتي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، فإن “مبادرة بن دغر” تتضمن التزام الحكومة اليمنية بتسليم مرتبات الموظفين في عموم محافظات الجمهورية، سواء أكانوا مدنيين أم عسكريين، بل وحتى قد يشمل ذلك المسلحين الانقلابيين، وذلك وفقاً لعدة شروط.

حددها البخيتي في أن يلتزم الانقلابيون بالتعاون مع قرار نقل البنك المركزي اليمني إلى عدن، عبر تسهيل عملية نقل البيانات وشبكة وبرامج التحكم، وكل ما يطلبه المختصون في هذا الجانب، ليعمل البنك في عدن بشكل طبيعي ومؤقت، وأن يلتزم الانقلابيون بتوريد كل الأموال التي تحصلها المؤسسات الرسمية والإيرادية في مناطق سيطرتهم، إلى البنك المركزي وفروعه في مختلف المحافظات اليمنية، مع العمل على الالتزام بكشوفات الرواتب الصادرة في موازنة عام 2014.

وأضاف أنه وفقا للمبادرة الجديدة: “تُشكّل لجنة بعضوية المحافظ السابق للبنك، محمد بن همام، ومنصر القعيطي، تتكفل بعمل الخطوات والإجراءات اللازمة لضمان حياد البنك المركزي واقتصاد البلد عموما، وتكون لهذه اللجنة صلاحيات كاملة في هذا الجانب، ويلتزم الجميع بما تقرره”.

وبحسب المبادرة تلتزم الحكومة فور تشكيل اللجنة واستئنافها لعملها، وفي حال التزام الانقلابيين بما سبق، بتسليم مرتبات موظفي مؤسسات الدولة، مدنيين وعسكريين ومتقاعدين، بما في ذلك المؤسسات التي كانت تصرف مرتبات موظفيها من إيراداتها الخاصة، كمؤسسة الكهرباء ومصانع الاسمنت الحكومية، إضافة الى صرف المستحقات الضرورية –بحسب ما تقرره لجنة بن همام القعيطي- اللازمة لتشغيل مؤسسات الدولة وبالأخص الخدمية منها لتتمكن من تأدية واجباتها بما يحفظ الحد الأدنى من الحياة الكريمة والبيئة النظيفة لكل المواطنين اليمنيين وفي كل المحافظات.