مسؤول في الرئاسة اليمنية يطالب الأمم المتحدة بتطوير آلياتها لرقابة الهدنة

مسؤول في الرئاسة اليمنية يطالب الأمم المتحدة بتطوير آلياتها لرقابة الهدنة

طالب نائب مدير مكتب الرئاسة اليمنية، الدكتور عبدالله العليمي الأمم المتحدة بتطوير آلياتها الرقابية على وقف إطلاق النار، قائلا  “مانتمناه من الأمم المتحدة، هو تطوير آليات الرقابة على وقف إطلاق النار، حتى لاتتحول الهدنة من فرصة للسلام إلى فرصة للتندر والسخرية”.

وعبّر العليمي عن رغبة الشرعية، في توقف الحرب، بشكل نهائي، وتحقيق سلام مستدام، مؤملا لأن تكون الهدنة  الانسانية، التي دخلت حيز التنفيد قبل ساعات بداية لطريق السلام القائم على إنهاء الانقلاب.

وقال العليمي، عبر سلسلة من التغريدات المتتابعة، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدها “إرم نيوز” “نؤكد للعالم أننا نرغب في السلام المستدام، وأن رغبتنا هي أن تتوقف الحرب كليا، ونأمل أن هذه الهدنة بداية لطريق السلام القائم على إنهاء الانقلاب”.

وأضاف في تغريدة أخرى “ندرك أن الميليشيات، أبعد ماتكون عن التفكير بمصالح البلاد وغير جادة في التقاط فرص السلام، نحن نلتزم من أجل التخفيف عن الشعب الذي بات أكثر إدراكا”.

وأشار العليمي، إلى أن “مشكلة كل الهدن السابقة، هي أن الانقلابيين، يفهمون وقف اطلاق النار بمعنى وقف الطيران فقط، وهذا ماجعلها تفشل قبل أن تبدأ”.

يشار إلى أن العمليات العسكرية، في اليمن، دخلت في الساعات الأولى من فجر اليوم الخميس، حيز تنفيذ هدنة إنسانية، بطلب من مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، و وافقت على تنفيذها كافة الأطراف المتنازعة.