خبراء صدام حسين عنوان أزمة جديدة بين صالح والحوثي

خبراء صدام حسين عنوان أزمة جديدة بين صالح والحوثي

المصدر: متابعات- إرم نيوز

تداولت وسائل إعلام يمنية وعربية أنباءً تؤكد تعهد رئيس وفد الحوثيين الذي كان يجري زيارة للعراق، بتسليم خبراء حزب البعث العراقي-الذين لجأوا إلى اليمن إبان اجتياح العراق في العام 2003-، إلى السلطات العراقية.

وقال تقرير متلفز لسكاي نيوز، إن رئيس الوفد الحوثي، عبد الكريم الحوثي، تعهّد صراحة بتوقيف عناصر حزب البعث المطلوبين لدى السلطات العراقية وتسليمهم لبغداد.

وكان الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، وفّر ملاذا لعناصر حزب البعث الموالين للرئيس الراحل صدام حسين، عقب انهيار نظامه.

وفي أول رد فعل نقلته وسائل إعلام يمنية، من قبل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، على التعهد الحوثي، هدد بقتل كل من يحاول الاقتراب من خبراء حزب البعث العراقي.

وقالت تقارير صحفية، إن صالح أصدر أوامره لعناصر الحرس الجمهوري الموالين له، لتوفير حراسة مشددة لعناصر حزب البعث، وفتح النيران على كل من يحاول الاقتراب منهم.

كما أكدت مصادر مطلعة، أن خطة الحماية تتضمن زرع ألغام في الطرق المؤدية إلى أماكن إقامة خبراء حزب البعث، وتوفير جميع احتياجاتهم كافة لإبقائهم بعيدين عن الأنظار.

وتضيف أزمة خبراء حزب البعث، بعدا جديدا على العلاقة بين حليفي الانقلاب في صنعاء، ما ينذر بتفجر مواجهات جديدة بين الحوثيين وأتباع صالح في حال محاولة الحوثيين تنفيذ مطالبات مسؤولين عراقيين أبرزهم وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري.