تلميح كويتي رسمي بـ ”تأجيل“ الجولة الثانية من مشاورات السلام اليمنية 

تلميح كويتي رسمي بـ ”تأجيل“ الجولة الثانية من مشاورات السلام اليمنية 

صنعاء ـ ألمح دبلوماسي كويتي، اليوم الأربعاء، إلى عدم إقامة الجولة الثانية من مشاورات السلام اليمنية التي تستضيفها بلاده، في موعدها المحدد، بعد غد الجمعة. 

وقال، مندوب الكويت لدى جامعة الدول العربية، أحمد البكر، إن المشاورات اليمنية، ”دخلت مرحلة إجراء المزيد من المشاورات، تمهيدًا لاستئنافها خلال المرحلة المقبلة“، دون تحديد وقت معين.

وجاءت تصريحات مندوب الكويت، التي نقلتها وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، عقب لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، على شكل ”إعادة مصححة“ لذات الخبر الذي أعلن فيه، في وقت سابق اليوم، أن المشاورات ”دخلت مرحلة التأجيل“.

وكان البكر قال في الخبر الأول، والذي قامت وكالة الأنباء الكويتية بتصحيحه، بعد أن نقلته وكالات عربية رسمية أخرى، إن المشاورات ”دخلت مرحلة التأجيل على أن يتم استئنافها خلال المرحلة المقبلة“.

وأضاف الدبلوماسي الكويتي، أن ”تلك المشاورات ستصل إلى ما يرضي الشعب اليمني ويحقق طموحاته وآماله“.

إجماع على التأجيل

والأحد الماضي، قالت مصادر سياسية من الحكومة والحوثيين، للأناضول، إن مشاورات السلام اليمنية في دولة الكويت، لن تستأنف، على الأرجح، في موعدها الذي حددته الأمم المتحدة يوم 15 يوليو/تموز الجاري، بسبب خلافات حول شكل الحل.

واشترط وفد الحكومة اليمنية، خلال لقائه أمس الثلاثاء، في الرياض، المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ، ضرورة تنفيذ الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح للمرجعيات الثلاث قبل العودة للمشاورات، وهي، تنفيذ القرار 2216 الذي ينص على انسحابهم من المدن وتسليم السلاح الثقيل للدولة، والمبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

13-07-16-658970864

وبدأ المبعوث الأممي اليوم الأربعاء، زيارة إلى العاصمة اليمنية صنعاء للقاء وفد الحوثيين وحزب صالح، من أجل نقل طلبات الوفد الحكومي والترتيب للجولة القادمة من المشاورات.

لا تراجع عن المرجعيات

ومن جانبه، أكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر، على تمسك حكومة بلاده بالمرجعيات الثلاث، في أي مشاورات سلام قادمة، ورفض ”أي محاولة للالتفاف عليها أو الانتقاص منها“، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية التابعة للحكومة.

24-05-16-581048235

جاء ذلك خلال لقاء عقده الأحمر، اليوم الأربعاء، بمقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، مع برلمانيين يمنيين وقادة عسكريين ومسؤولين في السلطة المحلية بمختلف المحافظات اليمنية وشخصيات اجتماعية.

وبحسب الوكالة، عبّر الحاضرون عن رفضهم المطلق، لأي حلول تحاول الالتفاف على تلك المرجعيات أو إفراغها من مضمونها والشرعنة لمن سفكوا دماء اليمنيين، في إشارة للحوثيين وقوات صالح.

وفي 21 نيسان/أبريل الماضي، انطلقت مشاورات بين الحكومة و“الحوثيين“ في دولة الكويت، برعاية أممية، غير أنها لم تحقق أي اختراق في جدار الأزمة، نتيجة تباعد في وجهات النظر بين الطرفين، الأمر الذي دفع المبعوث الأممي الخاص للبلاد، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لتعليقها، في 29 يونيو/حزيران الماضي، لمدة أسبوعين.