السعودية تسلم اليمن 54 طفلًا جندهم الحوثيون للقتال – إرم نيوز‬‎

السعودية تسلم اليمن 54 طفلًا جندهم الحوثيون للقتال

السعودية تسلم اليمن 54 طفلًا جندهم الحوثيون للقتال

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

أقدمت السلطات السعودية على تسليم 54 طفلا يمنيا، للحكومة اليمنية، كان الحوثيون قد زجوا بهم في جبهات القتال على الحدود السعودية العام الماضي، وفقا لما ذكر مصدر حكومي يمني.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن ”الحكومة اليمنية تسلمت الاثنين 54 طفلا، بينهم 2 أفارقة والباقون من اليمن، زج بهم الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح في جبهات القتال على الشريط الحدودي“.

وأفاد المصدر بأن ”الحكومة ستعمل على تأهيل الأطفال وإطلاق سراحهم بأمان“، لافتا إلى أن ”هناك بيانا حكوميا بالصور سيصدر في وقت لاحق يوضح كافة التفاصيل حول تورط الحوثيين في تجنيد الأطفال“.

ولم يصدر أي بلاغ رسمي عن الحكومة السعودية حول عملية التسليم حتى الساعات الأولى من فجر  الثلاثاء، كما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من جماعة الحوثي حتى التوقيت ذاته.

وكان وزير حقوق الإنسان اليمني، عز الدين الأصبحي أعلن في وقت سابق من يوم الاثنين أن ”الحكومة اليمنية بادرت بإطلاق سراح الأطفال الذين زُجّ بهم بالقتال من قبل ميليشيات الحوثي صالح الانقلابية من منطلق روح المسئولية وعين الإنسانية“.

فيما أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد في بيان الاثنين أنه ”تم الاتفاق في لجنة المعتقلين والأسرى بالكويت، على الإفراج غير المشروط عن الأطفال والتطرق إلى تفاصيل وآليات إطلاق سراح عدد من المحتجزين في الأيام القليلة المقبلة بما ينعكس إيجابيا على عملية بناء الثقة والدفع بمسار السلام إلى الأمام“.

واستحوذ ملف تجنيد الأطفال على الشارع اليمني والخليجي اليومين الماضيين، بعد إدراج الأمم المتحدة الجمعة الماضية التحالف العربي ومسلحي الحوثي في اليمن على قائمة سوداء تشير إلى الدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال خلال الصراعات.

لكن المندوب السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي قال الاثنين في تصريحات للصحفيين إن بان كي مون رفع اسم التحالف العربي من قائمة منتهكي حقوق الأطفال في اليمن.

على صعيد متصل، قال زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي في وقت متأخر من مساء الاثنين إن الحل في اليمن ممكن بشرط تعقل التحالف العربي والحوثيين.

ورأى زعيم الحوثيين في خطاب متلفز بمناسبة حلول شهر رمضان بثته قناة المسيرة التابعة للحوثيين، أن ”الحل في اليمن ممكن إذا تعقلت قوى العدوان وحلفائها، في إشارة للتحالف العربي والحكومة، واستدعت تعقلا من منطلق صحيح وليس من منطلق الحرب“.

وأشار الحوثي، إلى أن ”وفدهم التفاوضي المشارك في مشاورات الكويت للسلام، قدّم من الضمانات والمقترحات سواء للطرف الدولي أو السعودي أو الأطراف الداخلية، ما يمثل إنصافا وما يكفي لحفظ ماء وجوههم“، بحسب تعبيره.

ولفت الحوث إلى أنه ”لم يعد هناك مبرر لاستمرار العدوان“، منوها إلى أن ”الذي أعاق الحوار هو لا عقلانية قوى العدوان وحلفائه“، في إشارة للتحالف العربي والحكومة اليمنية.

وليس بعيدا عن الملف اليمني، اغتال مسلحون مجهولون مساء الاثنين ضابطاً في الجيش اليمني بمحافظة حضرموت.

في ذلك، قال مصدر أمني طلب عدم الكشف عن اسمه إن مسلحين على متن سيارة أطلقوا وابلا من الأعيرة النارية على الضابط عبدالله صالح بفلح بمدينة القطن، وهو أحد رجال النخبة الحضرمية ما أسفر عن مقتله على الفور.

وبحسب المصدر لاذ المسلحون بالفرار عقب تنفيذ العملية.

في عملية منفصلة، ذكرت مصادر محلية بمدينة الضالع أن مسلحين مجهولين اغتالوا محمد باعلوي نجل مسؤول محلي سابق في مديرية قطعبة، لافتين إلى أن المسلحين أطلقوا النار على باعلوي ما أدى إلى مقتله على الفور.

وحتى اللحظة لم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن تنفيذ أياً من العمليتين.

وتشهد محافظة حضرموت إلى جانب عدد من المحافظات الجنوبية اليمنية، انفلاتا أمنيا كبيرا وعمليات اغتيالات طالت جنود وعناصر من المقاومة الشعبية، خلفت عشرات القتلى والجرحى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com