عدن مهددة بظلام دامس خلال ساعات – إرم نيوز‬‎

عدن مهددة بظلام دامس خلال ساعات

عدن مهددة بظلام دامس خلال ساعات

عدن- تفاقمت أزمة الكهرباء في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، جنوب البلاد، خلال الأيام القليلة الماضية، وباتت الخدمة معرضة للانقطاع التام خلال الساعات القادمة؛ بسبب نفاد مادتي الديزل والمازوت اللازمتين لتشغيل محطات توليد الكهرباء في المدينة.

بينما بدأت نداءات الاستغاثة حول هذا الشأن تتوالى على الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي.

نداء الاستغاثة الأول جاء عبر رسالة مفتوحة وجهها مدير عام مؤسسة الكهرباء في عدن، أمجد محمد مانا، الذي تولى مهام منصبه، الأحد، إلى هادي، وتضمنت تحذيرا مما أسمته بـ“الوضع الكارثي للكهرباء (في المدينة)؛ جراء توقف عدد من المحطات؛ بسبب نفاد مادتي الديزل والمازوت.

وبحسب الرسالة، فإن بقية المحطات ستتوقف خلال أقل من أربع وعشرين ساعة؛ وهو ما يعد أمرا خطيرا خاصة أن المحافظة تعيش هذه الأيام فصل الصيف، وتزيد درجة الحرارة فيها على أربعين درجة مئوية.

”مانا“ أوضح في رسالته إن ”شركتي مصافي عدن وشركة النفط (حكوميتان)، تخلتا عن مسؤوليتهما في توفير الديزل والمازوت اللازمين لتوليد الكهرباء“.

وقال إنه يتوقع حدوث أعمال فوضى وشغب في حال الإطفاء الكلي للكهرباء، مشيرا إلى أن عددا من مباني الكهرباء ومحطاتها تعرضت  لاقتحام من محتجين وإطلاق نار.

وختم رسالته بالقول: ”انقذونا يا سيادة الرئيس“.

نداء الاستغاثة الثاني جاء من مدير مكتب الصحة العامة والسكان في عدن (حكومي)، الخضر لصور، الذي ناشد الرئيس هادي ورئيس الوزراء، أحمد بن دغر، ومحافظ عدن، عيدروس الزبيدي، ووزير الصحة العامة والسكان، ناصر باعوم، ”سرعة التدخل قبل انهيار الخدمات الصحية في كافة المستشفيات والمجمعات والمرافق الصحية؛ بسبب الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي“.

وقال الدكتور لصور، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، إن ”ذلك تزامن، أيضا، مع توقف تزويد المستشفيات بمادة الأوكسجين؛ الأمر الذي سيؤدي الى اغلاق المستشفيات وحدوث وفيات خاصة للحالات الحرجة التي هي في حاجة ماسة للأكسجين“.

وأضاف المسؤول اليمني“نناشد قيادة الدولة بالتدخل المباشر والشخصي السريع لخطورة الوضع الصحي في عدن قبل وصوله الى مرحلة الكارثة التي سيصعب تجاوزها لاحقا“.

من جهته، قال مصدر حكومي في ديوان محافظة عدن (مقر الحكم المحلي(إن قيادة المحافظة تبذل جهودا متواصلة لدى الرئيس هادي والحكومة من أجل توفير مادتي الديزل والمازوت خلال الساعات القليلة القادمة قبل نفادهما من المحطات بشكل كلي.

المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لأنه ليس مخولا بالحديث لوسائل الإعلام، أشار إلى أن وزارتي الكهرباء والمالية هما المعنيتان بدرجة رئيسة بتوفير مادتي الديزل والمازوت، ولكن السلطة المحلية في عدن تعمل منذ عدة أشهر بإمكاناتها الذاتية المتواضعة لتجاوز المشكلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com