وفد الحكومة اليمنية يطالب بإبعاد الحوثي وصالح قبل أي اتفاق

وفد الحكومة اليمنية يطالب بإبعاد الحوثي وصالح قبل أي اتفاق

الكويت- قالت مصادر حكومية يمنية مساء الثلاثاء،  إن الوفد الحكومي المشارك بمحادثات الكويت، طالب بإبعاد الرئيس السابق علي عبد الله صالح و زعيم جماعة الحوثيين، عبدالملك الحوثي، من المشهد السياسي قبل الدخول في أي اتفاق قادم يُفضي إلى شراكة وطنية“.

وذكرت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن اسمها، أن الوفد الحكومي طالب خلال اجتماعه بالمبعوث الأممي، بإبعاد صالح و“الحوثي“، وكل المشمولين بعقوبات دولية قبيل الدخول في أي اتفاق سياسي، أو تشكيل حكومة وطنية توافقية يشارك فيها الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الأول.

كما طالب وفد الحكومة، بحل ”المليشيا المسلحة (في إشارة للحوثيين) التي باتت تسيطر على مفاصل الدولة، قبل تطبيق أي تسوية سياسية في اليمن“، وفقًا للمصادر.

وفي وقت سابق، طالب الوفد المشترك للحوثيين وحزب صالح، بإلغاء العقوبات المفروضة على الرئيس السابق وزعيم جماعة الحوثيين، عبد الملك الحوثي، وعدد من القيادات العسكرية الموالية لهم.

وفيما يتعلق بآخر التطورات بشان المحادثات الجارية بالكويت، قال المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في وقت متأخر الثلاثاء، إن الأمم المتحدة تقترب من التوصل إلى ”رؤية عامة“ تضم تصور الطرفين اليمنيين المشاركين في مشاورات الكويت، للمرحلة المقبلة.

وأضاف ولد الشيخ في بيان، ”إننا نعمل الآن على تذليل العقبات الموجودة والتطرق إلى كل التفاصيل العملية لآلية التنفيذ مما يجعل الجلسات أكثر حساسية ويجعلنا أقرب للتوصل إلى انفراج شامل“.

وذكر ولد الشيخ، أن مشاورات الثلاثاء، تخللتها جلستان مع الوفد الحكومي، لافتًا أن خبراء عسكريين شاركوا في إحداها.

وبين أنه تم خلال الجلسة تداول بعض الرؤى حول القضايا العسكرية والأمنية، بما فيها تلك التي تتعلق بآليات الانسحاب وتجميع القوات وترابط الشق السياسي بالإطار الأمني مع دراسة معمقة لكيفية تزمين الأحداث في المرحلة المقبلة.

وأشار ولد الشيخ الى أنه التقى بسفراء الدول الثمانية عشر وأطلعهم على آخر المستجدات في المشاورات اليمنية المنعقدة في الكويت منذ 21 إبريل/نيسان الماضي.

ويقصد بالدول الثمانية عشر الدول الراعية للتسوية السياسية في اليمن (الدول الخمس الكبرى، ودول الخليج العربي، ودول جديدة انضمت لدعم المرحلة الانتقالية).‎

وأعلن المبعوث الأممي، أنه سيشارك في جلسة مجلس الأمن المغلقة المرتقبة اليوم الأربعاء، لتقديم إحاطة عن مشاورات السلام وإطلاع المجلس عن تصوره للمرحلة المقبلة.

مواد مقترحة