دعوات لـ“الحسم العسكري“ وعُمان تدخل على خط المحادثات اليمنية

دعوات لـ“الحسم العسكري“ وعُمان تدخل على خط المحادثات اليمنية

المصدر: صنعاء – إرم نيوز

طالب قياديون في المقاومة اليمنية، الوفد الحكومي المشارك في محادثات السلام في الكويت، بالانسحاب الفوري من المشاورات، والعودة إلى خيار ”الحسم العسكري“ ضد الحوثيين، فيما تحاول سلطنة عُمان منع حدوث ذلك بدخولها على خط الوساطة بين الطرفين.

ودخلت المفاوضات اليمنية، مرحلة حرجة، بعد أن أعلن الوفد الحكومي، الثلاثاء الماضي، تعليق مشاركته في المحادثات، بسبب ما اعتبره ”تراجع وفد الحوثيين عن الاتفاقات السابقة التي تم التوصل إليها خلال شهر كامل من المشاورات برعاية الأمم المتحدة“.

وعلى إثر ذلك، طالب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في صنعاء، وفد الحكومة اليمنية، بـ“الانسحاب النهائي من المشاورات، التي وصفها بالعبثية في ظل استمرار الحوثيين باعتماد سياسة المماطلة وكسب الوقت لترتيب أوضاعهم الميدانية“، على حد وصفه.

ودعا المتحدث باسم المجلس، عبدالله الشندقي، إلى ”العودة السريعة إلى خيار الحسم العسكري واستعادة الدولة، للحيلولة دون التدهور الاقتصادي الكامل“.

عُمان تتدخل

وفي ظل هذا التطور، دخلت سلطنة عُمان، على خط محاولات منع انهيار المفاوضات اليمنية، حيث أكد الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في السلطنة، يوسف بن علوي، في تصريح صحافي أدلى به أمس الخميس، ”دعم بلده لنجاح مشاورات السلام اليمنية“.

وقال بن علوي، إن ”الجهود الحثيثة التي تبذلها السلطنة فيما يتعلق بدفع المشاورات اليمنية إلى الأمام، تأتي بتوجيهات من السلطان قابوس بن سعيد“، معتبرًا أن ”أهمية الدور العماني في هذه المشاورات تنبع من طبيعة العلاقات التي تربط السلطنة بكلا الطرفين“.

وتابع أن ”مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إضافة إلى 18 دولة تشارك في هذه المشاورات، سيساهمون بالتأكيد في مساعدة أطراف النزاع على الوصول إلى التوافق المنشود“.

وكان ولد الشيخ أحمد، التقى أمس الخميس، وفد الحكومة اليمنية، في محاولة لثنيه عن قرار تعليق مشاركته في المحادثات.

الكويت أيضًا كانت قد تدخلت لمنع انهيار المفاوضات، إذ حث أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، المفاوضين اليمنيين، على مواصلة المشاورات.

جاء ذلك، خلال لقاء عقده الصباح، الأربعاء الماضي، مع كل من إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وممثلين لوفدي الحكومة والحوثيين، حسب وكالة الأنباء الكويتية.

وقالت الوكالة إن ”الصباح حثهم على مواصلة المشاورات للتوصل إلى نتائج إيجابية تسهم في تحقيق السلام المنشود الذي يحفظ لليمن الشقيق أمنه واستقراره وسلامة أبنائه“.

تطور ميداني

وبشأن آخر التطورات على الأرض، تصدى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، لهجوم على مواقعهما من قبل جماعة الحوثي وأتباع المخلوع علي عبدالله صالح، الجمعة، في جبهة الضباب.

وقالت مصادر محلية، إن ”اشتباكات عنيفة اندلعت عندما حاولت الميليشيات التوغل في اتجاه منطقة ميلات إحدى أهم المواقع التي تتحصن فيها المقاومة، مصحوبًا بقصف بالمدفعية وقذائف الهاون على عدة مناطق، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين“.

وفي سياق متصل، قصفت مقاتلات التحالف مواقع للمتمردين في مدينة المخا الساحلية، و“موزع“ غرب تعز، ومديريتي ”الغيل“ و“المصلوب“ في محافظة الجوف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com