”العفو الدولية“ تتهم الحوثيين باعتقالات وحشية وإخفاء قسري للمعارضين – إرم نيوز‬‎

”العفو الدولية“ تتهم الحوثيين باعتقالات وحشية وإخفاء قسري للمعارضين

”العفو الدولية“ تتهم الحوثيين باعتقالات وحشية وإخفاء قسري للمعارضين

المصدر: لندن – إرم نيوز

وجهت منظمة العفو الدولية للمتمردين الحوثيين وحلفائهم في اليمن، اتهامات باعتقال المعارضين بطريقة وحشية وإخضاعهم للتعذيب، والعمل على إخفائهم قسريا.

اتهامات الحوثيين جاءت عبر تقرير نشرته منظمة العفو الدولية، في حين استندت فيه إلى ستين حالة احتجاز قام بها الحوثيون وحلفاؤهم بين كانون الأول/ديسمبر 2014 وآذار/مارس 2016.

وقالت المنظمة ومقرها لندن في تقريرها إن ”الاعتقالات استهدفت شخصيات سياسية معارضة، ومدافعين عن حقوق الإنسان، وصحفيين، وأكاديميين وغيرهم، وإن العديد من هؤلاء احتجزوا بشكل سري فترات طويلة، وعانوا من التعذيب وأشكال أخرى من المعاملة السيئة، ومنعوا من التواصل مع محام أو عائلاتهم“.

واستشهدت المنظمة في تقريرها بأقوال أحد المعتقلين المفرج عنهم، الذي بين أن ”الحوثيين عذّبوه لتسعين دقيقة، وهو معصوب العينين ويداه مقيدتان خلف ظهره“ في حين أكد ”تعرّضه للضرب بعصا في مختلف أنحاء جسمه، وأن المحققين عرّضوه -أيضًا- لصدمات كهربائية في الصدر والعنق والذراعين والفخذ“.

في هذا الصدد، قال نائب مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة جيمس لينش، إن ”قوات الحوثيين أشرفت على حملة وحشية ومتعمدة تستهدف معارضيهم السياسيين ومنتقدين آخرين منذ كانون الاول/ ديسبمر 2014″.

وأضاف لينش أن ”المئات من الأشخاص اعتقلوا واحتجزوا دون اتهام او محاكمة، وفي بعض الحالات أخفوا قسريا في انتهاك صارخ للقانون الدولي“.

يشار إلى ان المتمردين الحوثيين وحلفاءهم سيطروا  على صنعاء في أيلول/ سبتمبر 2014، وفي نهاية آذار/ مارس 2015، بدأ تحالف عربي تقوده السعودية بالتدخل في اليمن دعمًا لقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي.

 وتمكنت القوات الحكومية بدعم التحالف من استعادة السيطرة على خمس محافظات جنوبية منذ الصيف الماضي، ابرزها عدن.

في حين أدى النزاع إلى مقتل زهاء 6500 شخص وإصابة أكثر من 31 الفا منذ آذار/ مارس 2015، بحسب ارقام هيئات الأمم المتحدة.

ومنذ 21 نيسان/ إبريل، يشارك طرفا النزاع في مشاورات سلام ترعاها المنظمة الدولية في الكويت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com