ولد الشيخ: الأيام المقبلة مصيرية لليمن وستحمل مفاجآت

ولد الشيخ: الأيام المقبلة مصيرية لليمن وستحمل مفاجآت

المصدر: الكويت – إرم نيوز

أكد المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أن مشاورات السلام اليمنية، مستمرة، مضيفًا أن الأيام المقبلة ”مصيرية“ وستحمل الكثير من ”المفاجآت“.

وشدد ولد الشيخ، خلال مؤتمر صحافي عقده الأحد في الكويت، على أن ”مشاورات الكويت فرصة تاريخية من الصعب تكرارها“، داعيًا الأطراف المشاركة في المفاوضات إلى ”تقديم بعض التنازلات لإنقاذ اليمن“، على حد تعبيره.

وتابع أن ”الأمم المتحدة ستبذل كل الجهود لحث المعنيين بالشأن اليمني على الالتزام بواجباتهم الوطنية والإنسانية“.

وبشأن عمل اللجان، أشار ولد الشيخ إلى أنها ”عقدت في الأيام الماضية عدة جلسات مشتركة مع رؤساء الوفود، إضافة إلى اجتماعات مطولة لثلاث لجان متوازية“، متابعًا أن ”اللجنة السياسية تناقش مواضيع عدة من بينها آليات استعادة مؤسسات الدولة واستئناف الحوار السياسي“. 

وقال إن ”اللجان تعمل على الإفراج عن 50% من الأسرى قبل رمضان، وإن اللجنة الأمنية تدرس الخطوات والآليات المطلوبة في تنفيذ الترتيبات الأمنية المذكورة في قرار مجلس الأمن وعلى رأسها الانسحاب وتسليم السلاح بناء على تجارب دول أخرى في هذا المجال وخصوصية الوضع اليمني بكل مكوناته السياسية“.

وأضاف أنه ”تم بحث عدة مسارات للحل تأخذ بالنظر اعتبارات ومخاوف الجميع. وقد طرحت بعض الأفكار على الوفود المشاركة وتم تداولها في اللجنة السياسية والجلسة العامة وكذلك اجتماع رؤساء الوفود من أجل تقريب وجهات النظر“.

وعلى الصعيد الإنساني، قال ولد الشيخ إن ”تحسن الوضع الأمني فسح المجال للمنظمات الإنسانية بتوسيع مجالات عملها إذ استفاد ما يزيد عن 13 مليون شخص من المساعدات المقدمة. كما تم إنشاء وتفعيل مراكز للمساعدات في مناطق عدة، مثل إب والحديدة وصعدة وصنعاء وعدن، إضافة إلى مساعدات طبية وغذائية يحرص العاملون الإنسانيون على تقديمها لكل من هم بحاجة إليها“. 

وتابع أن ”لجنة التهدئة والتنسيق تعمل مع اللجان المحلية على رصد خروقات وقف الأعمال القتالية بهدف تأمين استقرار أمني شامل يضمن أمن المواطنين ويتيح المجال للعاملين في الحقل الإنساني على التنقل في مختلف المناطق المتضررة دون أي قيد أو شرط“.

”لا توافق“

وفي سياق متصل، نفى وفد الحكومة اليمنية المشارك في المشاورات، حدوث أي توافق مع وفد الحوثيين، بشأن تشكيل حكومة توافقية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن مصدر مسؤول في الوفد، قوله إن ”هذه التسريبات محاولة من الانقلابيين لمغالطة الرأي العام وتضليله والهروب من الاستحقاقات المطلوب تنفيذها لإحلال السلام في اليمن“.

وأكد المصدر ”عدم حصول أي تقدم يذكر في المشاورات بسبب تعنت وفد الحوثيين ورفضهم المرجعيات المقرة مسبقًا وإصرارهم على شرعنة وتثبيت الانقلاب وما ترتب عليه من حوثنة لمؤسسات الدولة بجانب إصرارهم على عدم تسليم السلاح وانقلابهم عن المرجعيات المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.. إضافة إلى مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن وخاصة قرار 2216“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com