الغموض يكتنف حادثة مقتل فتاة في عدن

الغموض يكتنف حادثة مقتل فتاة في عدن

المصدر: عدن – إرم نيوز

عثر مواطنون على جثة لفتاة مقتولة، قيل إنها ناشطة مدنية، بالقرب من دار المسنين بحي الشيخ عثمان شمال عدن، مساء الثلاثاء، في حادثة يكتنفها الغموض.

وقال شهود عيان لموقع ”إرم نيوز“ إن مواطنين عثروا على جثة الفتاة المقتولة، وقاموا بإبلاغ الشرطة التي هرعت إلى موقع الحادثة.

ونقلت قوات الأمن الجثة إلى مستشفى الجمهورية، وباشرت بأعمال التحقيق للكشف عن ملابسات الحادثة.

وأفادت مصادر غير رسمية بأن المجني عليها، ناشطة في منظمات المجتمع المدني، وتدعى ”شذى“ وتقطن في حي خورمكسر وسط عدن، فيما لم تؤكد تلك المعلومات مصادر رسمية.

تعديل الحملة الأمنية ضد المخالفين ومجهولي الهوية

إلى ذلك، عدلت اللجنة الأمنية العليا في عدن إجراءاتها الأمنية الأخيرة التي تستهدف المخالفين ومجهولي الهوية في عدن، وفقًا لبلاغ صحفي، أكدت خلاله أن عمليات الترحيل لن تتم إلا بعد إعطاء فرصة لكل المخالفين والمجهولين لتصحيح أوضاعهم وإثبات هوياتهم.

وقالت اللجنة في بلاغها إنه ”نزولاً عند رغبة الرئيس هادي ورئيس حكومته، تم تعديل الإجراءات الأمنية لإزالة أي لبس فيها، ولنؤكد حسن نوايانا وسلامة إجراءاتنا القانونية، سيتم إعطاء مهلة لكل المخالفين ومجهولي الهوية لتصحيح أوضاعهم وإثبات هوياتهم خلال هذه المهلة بضمانات“.

وأوضحت أن أي شخص مخالف لم يقم بما عليه، خلال هذه المهلة، أو رفض الإجراءات الأمنية، ستتم إحالته للقضاء ليأخذ القانون مجراه في هذا الشأن، مشيرة إلى أن المهلة لن تُعطى لأي شخص مشبوه أو مطلوب أمنيًا.

وشهدت عدن خلال الأشهر الماضية عمليات قتل واغتيال طالت كوادر وقيادات عسكرية وأمنية وأخرى في المقاومة الجنوبية، نفذها مسلحون مجهولو الهوية، وهو الأمر الذي تطلب إجراءات أمنية، للحد من انتشار الأشخاص المجهولين في المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة