الزياني في الكويت لإنقاذ المشاورات اليمنية المتعثرة

الزياني في الكويت لإنقاذ المشاورات اليمنية المتعثرة

المصدر: الكويت - إرم نيوز

 التقى الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، مساء اليوم الثلاثاء، قيادة وفد الحكومة اليمنية إلى مشاورات السلام بالكويت، في سياق مساع دولية وإقليمية لإنقاذ هذه المشاورات المعلقة لليوم الثالث على التوالي، على ما أفاد به مصدر حكومي يمني.

ونقلت وكالة الأناضول، عن المصدر، الذي فضّل عدم الكشف عن هويته، قوله إن الزياني وصل إلى الكويت الثلاثاء، وعقد جلسة مباحثات مصغرة مع قيادة الوفد الحكومي؛ لمناقشة شروطهم للعودة إلى طاولة المشاورات المباشرة بعد تعليق مشاركتهم بها، منذ أمس الأول الأحد.

وحضر الجلسة مع الزياني من الجانب الحكومي، رئيس الوفد عبدالملك المخلافي، ونائبه عبدالعزيز جباري.

ولم تتّضح بعد النتائج التي توصّلت إليها الجلسة، وما إذا كانت قد تمكّنت من إحداث انفراج في مسار المشاورات، التي علّق الوفد الحكومي مشاركته فيها؛ احتجاجًا على اقتحام عناصر الحوثي وقوات صالح لمعسكر ”لواء العمالقة“، التابع للجيش اليمني في محافظة عمران، شمال صنعاء، فجر الأحد.

ويقود الزياني، الذي التقى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، في العاصمة السعودية الرياض، أمس الإثنين، وساطة لاستئناف محادثات السلام اليمنية المتعثرة منذ ثلاثة أيام، وفق مصدر حكومي يمني.

لقاء المتمردين

ومن جانبه، أعلن محمد عبد السلام، رئيس الوفد المشترك للحوثيين وحزب ”صالح“ في مشاورات السلام بالكويت، أنهم التقوا مساء اليوم الثلاثاء، الأمين العام ”لمجلس التعاون الخليجي“ عبد اللطيف الزياني، بعد ساعات من لقاء الأخير مع وفد الحكومة.

وقال عبد السلام، في بيان مقتضب، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، إن وفد الحوثيين وحزب ”المؤتمر الشعبي العام“ بزعامة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، التقى الزياني وعددًا من مسؤولي مجلس التعاون، وجرى النقاش حول المستجدات السياسية والعسكرية ومسار المشاورات القائمة حاليًا في الكويت.

ولم يُشر عبد السلام، إلى نتائج اللقاء مع الزياني، الذي وصل الكويت اليوم، لإحياء مشاورات السلام اليمنية المتعثرة منذ 3 أيام.

جهود لتجاوز التعثر

وشهدت الكويت، على مدار اليومين الماضيين، تحركات مكثفة يجريها المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ومسؤولين كويتيين وخليجيين؛ بهدف إقناع وفد الحكومة بالعودة إلى طاولة المشاورات المباشرة.

وقال المصدر، إن جهودًا كويتية ودولية تبذل لإقناع الوفد الحكومي على الأقل، بالدخول في جلسة مسائية مع الوفد المشترك لجماعة ”الحوثي“، وحزب ”المؤتمر الشعبي/ الجناح الموالي لصالح“، والحيلولة دون استمرار تعثّر هذه المشاورات لليوم الثالث على التوالي.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن أعلن، فجر اليوم، أنه التقى بالأطراف اليمنية من أجل تقريب وجهات النظر، وبلورة حل ينهي مشكلة اقتحام معسكر ”لواء العمالقة“.

ويشترط الوفد الحكومي اليمني للعودة إلى طاولة المشاورات، تشكيل لجنة تحقيق في واقعة اقتحام معسكر العمالقة، وعودة الأمور فيه إلى ما كانت عليه سابقًا، وكذلك ضمانات حقيقية تمنع مسلحي الحوثي وقوات صالح من تكرار خروقاتها لـ“اتفاق وقف الأعمال القتالية“.

وكان الوفد الحكومي، قد انسحب من طاولة المشاورات المباشرة على خلفية  ”خروقات خطيرة“ من قبل مسلحي جماعة ”أنصار الله“  وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح لـ“اتفاق وقف الأعمال القتالية“ في البلاد، الذي دخل حيز التنفيذ في 11 أبريل/نيسان الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com