عسل اليمن يهاجر من الشمال إلى الجنوب

عسل اليمن يهاجر من الشمال إلى الجنوب

المصدر: صنعاء- إرم نيوز

انعكست الاضطرابات السياسية والصراع المستمر في اليمن سلبا على إنتاج وبيع العسل الذي اشتهرت البلاد بأجود أنواعه على مستوى العالم،

وكان تجار العسل في مناطق البلاد المختلفة يجنون أرباحا طائلة من بيعه في داخل البلاد وتصديره للخارج.

لكن إنتاج العسل في شمال اليمن تراجع على نحو كبير قد أجبرت الاشتباكات بين الحوثيين والقوات اليمنية، الملايين على النزوح من بيوتهم ولم يُستثن من ذلك أصحاب مزارع النحل.

وينتج اليمن تشكيلة متنوعة من عسل النحل أشهرها عسل السدر الأغلى ثمنا والذي يُعتقد أن له فوائد علاجية جمة.

وبعد أن كانت محلات بيع العسل في مناطق شمالية مثل  صنعاء تعج بالزبائن كخلية نحل، إلا أنها الآن شبه خالية من المهتمين بهذا المنتج الذي انخفضت أيضا صادرته إلى مستويات قياسية.

وقال تاجر يدعى فهد حفظ الله إن انخفاض صادرات العسل أثر تأثيرا كبيرا على أعماله هو وغيره من التجار.

وأضاف ”تصدير العسل للخارج أصبح ضعيف على ما كان عليه السابق. مشيرا الى أن العسل كان يصدر بالأطنان إلى خارج البلاد.

وقال حفظ الله ”الحرب التي تمر بها بلادنا أصبح التصدير ضعيفا إلى ما يقارب 20٪ ، ما كان عليه في السابق بسبب الحصار في البر والجو والبحر“.

في المقابل لجأت عشرات الأسر النازحة من الحروب في جنوب اليمن إلى تربية وإنتاج النحل واعتمدت عليه كمصدر دخل, مستفيدة من دعم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، التي دربتهم على تربية النحل وزودتهم بخلاياه الخاصة.

ودربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عشرات من النّحالين في مناطق جنوبية، وزودتهم بالمواد اللازمة مثل خلايا النحل المزودة بحاملات حديدية ومستعمرات نحل وسكر وأجهزة إطلاق دخان ونخاريب النحل ومستخلِصات العسل وملابس واقية.

وزادت هذه المساعدات من إنتاج جنوب اليمن من العسل إلى مستويات غير مسبوقة.

ومع ذلك ما يزال بائعو العسل يعانون مثل كل أهل اليمن ومحبي العسل اليمني في العالم من عدم توفر ما يرى كثير من اليمنيين أنه أحد أهم السلع الثمينة في بلادهم.

وينتج اليمن تشكيلة متنوعة من عسل النحل أشهرها عسل السدر الأغلى ثمنا والذي يُعتقد أن له فوائد علاجية جمة.

وفيما مضى كان يصل سعر الكيلوجرام الواحد من عسل السدر إلى 160 دولارا بينما يصل سعر كيلوجرام شمع العسل لأكثر من 180 دولارا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة