عامٌ على الحرب في اليمن.. الشرعية تقترب من صنعاء

عامٌ على الحرب في اليمن.. الشرعية تقترب من صنعاء

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

تكمل  الحرب المتواصلة في اليمن، اليوم الجمعة، شهرها الثاني عشر مع استمرار القتال في مدن مختلفة، إضافة إلى ضبابية الرؤية في العثور على حل سياسي.

‎وتواصل الأمم المتحدة مساعيها لجمع الفرقاء اليمنيين، في جولة مفاوضات جديدة، من المقرر أن تعقد في مارس المقبل، بحسب مصادر حكومية، دون ذكر موعد لها .

‎ووفقًا لمصادر إعلامية، فإن ”اجتماعات غير معلنة، عقدت خلال اليومين الماضيين في العاصمة الروسية موسكو، بين وزير الخارجية اليمني، عبد الملك المخلافي، ومسؤولين روس، بحضور المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، من أجل إيجاد حل للأزمة.

‎وعلى المستوى الميداني لم تتمكن الحكومة الشرعية حتى الآن من  دخول صنعاء التي تحيط بها ألغام الحوثيين ، بعد أسابيع من السيطرة على معسكر ”فرضة نِهم“، التي تبعد نحو 50 كيلومترًا عن مطار صنعاء الدولي.

وذكرت مصادر ميدانية في المقاومة الشعبية، لوكالة الأناضول أن  ”الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المواليان للحكومة أحرزا اليوم الجمعة، تقدمًا بطيئًا نحو العاصمة، وسيطروا على جبل الحُريم وقرية المدارج، في مديرية نهم، بعد معارك عنيفة مع الحوثيين وقوات صالح، سقط فيها عشرات القتلى والجرحى.

وبحسب المصادر، فقد عمد الحوثيون إلى تفجير الجسور وتلغيم الجبال، وهو ما يعوق تقدم القوات الحكومية، رغم الغطاء الجوي الذي توفره مقاتلات التحالف العربي، على مواقع الحوثيين في نهم وجبل ابن غيلان، ومديريات محيط صنعاء.

‎ وتتواصل المعارك بين المقاومة الشعبية والحوثيين في تعز، وسط اليمن على  جبهات مختلفة، كما يشن طيران التحالف غارات على مواقع الحوثيين في معسكر اللواء 22 بمديرية الجند، ومديرية خدير شرقي المدينة، ومعسكر اللواء 35 بمدينة المخا، غربي المدينة.

‎وبحسب بيان صادر عن المقاومة، اليوم الجمعة، نُشر عبر صفحتها على موقع تويتر فقد ”أسفرت المعارك والغارات عن مقتل 11 مسلحًا حوثيًا وإصابة العشرات منهم، إضافة لمقتل 2 من القوات الموالية لهادي، وإصابة 11 آخرين.

وأفادت مصادر طبية أن 3 مدنيين قتلوا اليوم الجمعة، وأصيب 6 آخرون، في قصف مدفعي شنه الحوثيون وقوات صالح على أحياء سكنية، بمدينة تعز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com