خلافات الزعامة تقسم ظهر ”أنصار الشريعة“ في اليمن – إرم نيوز‬‎

خلافات الزعامة تقسم ظهر ”أنصار الشريعة“ في اليمن

خلافات الزعامة تقسم ظهر ”أنصار الشريعة“ في اليمن

أدى مقتل زعيم جماعة ”أنصار الشريعة“ التابعة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، جلال بلعيدي المرقشي، إلى حدوث خلاف وتشرذم بين عناصر التنظيم على خلفية اختيار القادئ الجديد الذي سيخلف المرقشي.

وذكرت مصادر مقربة من جماعة ”أنصار الشريعة“ في أبين، في تصريحات لإرم نيوز، أن اشتباكاً محدوداً بالأسلحة الخفيفة وقع بين عناصر التنظيم، مساء الأحد، بعد أن انقسمت الجماعة إلى فريقين، أحدهما يؤيد مبايعة القيادي ”أبو أنس الصنعاني“، وفريق آخر يؤيد القيادي ”أبو الوليد المرقشي“ وهو شقيق بلعيدي ويدعى ”توفيق بلعيدي“.

وبحسب المصادر، فإن الاشتباك اندلع في محيط مبنى الأمن المركزي بعاصمة المحافظة زنجبار، الذي تم تفجيره من قبل التنظيم نهاية الأسبوع الماضي، ولم يسفر عن ضحايا، قبل أن يتم تدارك الأمر واحتواء الاختلاف.

وتوقعت المصادر أن تتدخل قيادات عليا في تنظيم القاعدة لحل الخلاف، لكن نتائج هذا التدخل لم تُعرف حتى الآن، ولأي طرف من الفريقين حُسمت.

وأفادت مصادر أخرى إن عناصر التنظيم وزعوا منشورات على المدنيين القاطنين قرب مقرات أمنية أخرى، كانت تستخدمها القوات الحكومية، تطلب من المدنيين مغادرة منازلهم الواقعة قرب مبنى الأمن العام والشرطة، في رسالة قد تفيد بنيتهم تفجيرها.

وينتشر مسلحو ”أنصار الشريعة“ بكثافة في عاصمة أبين زنجبار، خصوصاً بعد مقتل القيادي جلال بلعيدي، ودوّنت على جدران المدينة عبارات ”كلنا جلال بلعيدي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com