مقتل 3 من القاعدة في مواجهات مع قوات هادي في أبين

مقتل 3 من القاعدة في مواجهات مع قوات هادي في أبين

صنعاء- ارتفع عدد عناصر تنظيم القاعدة، الذين قتلوا في مواجهات على حاجز تفتيش بأبين اليمنية، إلى 3، في حين قتل 3 من عناصر المقاومة الموالين للرئيس هادي في ذات المواجهات.

وقال شهود عيان، إن عدداً من مديريات محافظة أبين، جنوبي اليمن، شهدت  الجمعة، توتراً غير مسبوق، بعد مقتل 3 عناصر من القاعدة، بينهم قيادي، برصاص مقاتلي المقاومة الشعبية الموالين للرئيس عبدربه منصور هادي.

وفقا لمسؤول محلي وسكان، فقد أسفرت اشتباكات بين مسلحي القاعدة والمقاتلين الموالين لهادي، عند حاجر تفتيش، عن مقتل 3 من المقاومة، وأحد مسلحي القاعدة، فضلا عن إصابة 2 آخرين.

وأفادت نفس المصادر، أن حصيلة قتلى القاعدة ارتفعت مساء الجمعة، إلى 3 بعد وفاة 2 متأثرين بجراحهما، بينهم قيادي في التنظيم.

وذكرت المصادر، أن من بين قتلى القاعدة، قاضي التنظيم في مدينة المكلا، ويدعى ”علي الكثيري“، كان قد وصل إلى أبين عن طريق ”مثلث أحور“ الرابط بين محافظتي حضرموت (شرق) وعدن، جنوبي البلاد.

وتضاربت الأنباء حول مسببات العملية، ففي حين ذكرت روايات أن مقاتلي القاعدة هاجموا حاجز التفتيش التابع لأنصار هادي، قالت مصادر محلية لمراسل الأناضول، إن مقاتلي القاعدة رفضوا التوقف للتفتيش في الحاجز الأمني، وكانوا المبادرين في إطلاق النار.

ويسيطر مسلحو القاعدة، منذ أسابيع على مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، كما تتواجد لهم خلايا في بلدتي ”جعار“ و“باتيس“ وفقا لمصادر محلية.

وذكر سكان، أن مسلحي القاعدة، الذين هاجموا نقطة للمقاومة في أبين، للمرة الأولى، منذ عودتهم في ديسمبر/كانون الأول الماضي، لم ينصبوا نقاط تفتيش في “ جعار“ و“ باتيس“، لكن خلاياهم تتحرك بحرية وسط المدن، التي تم تحريرها من الحوثيين وقوات الرئيس السابق، منتصف أغسطس/ آب الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com