الأردن يبقي على خيط اتصال مع الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح

الأردن يبقي على خيط اتصال مع الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح

المصدر: عمان - شبكة إرم الإخبارية

كشفت مصادر دبلوماسية في العاصمة الأردنية، أن المملكة تحتفظ بخيط اتصال رفيع مع الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

وفي هذا الإطار أكدت المصادر أن ضباطا كبار في القوات المسلحة اليمنية الموالية صالح، وصلوا مؤخرا للعاصمة الأردنية، فارين من اليمن، ومنشقين عن المخلوع وسط تكتم على على خبر وصولهم، ومكان إقامتهم، وأسمائهم، وعددههم.

وقدرت المصادر عدد الضباط الفارين إلى لأردن بحوالي عشرة ضباط.

ويأتي ذلك بينما حدد الأردن موقفا معلنا من الرئيس السابق، عبر وسائل الإعلام الأردنية الرسمية، وغير الرسمية، حيث يتم وصفه بـ ”الرئيس المخلوع“، ويتم التعبير عن تأييد شرعية الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي.

ومع ذلك تقول المصادر لشبكة إرم الإخبارية إن عمّان تبقي على خيط اتصال رفيع، لا ينقطع مع صالح.. تحسبا لاستعماله كورقة مهمة في المعادلة اليمنية.

وتضيف المصادر أنه في هذا الإطار يفتح الأردن أبوابه أمام أنصار صالح، والمنشقين عنه، بحيث يجمع في يده أوراق متعددة، تتيح له لعب دور سياسي مهم، في حل تعقيدات الأزمة اليمنية، إلى جانب الدور العسكري المحدود، الذي لعبه مستشارون أردنيون، تولوا الإشراف على إنزال قوات بحرية عربية على شاطئ عدن، مع بدء المقاومة الشعبية الداخلية التي التحمت بهذه القوات، وقاتل الجمعان تحت قيادة مشتركة واحدة.

أما صالح نفسه، فلم تعد هنالك اتصالات مباشرة معه، وإنما تبادل رسائل شفوية من خلال بعض أنصاره، حيث لم تتم الاستجابة لأهم حلقاتها، ورفض طلبه قبل عدة أشهر اللجوء الإنساني في الأردن، ومواصلة آخر مراحل علاجه من آثار حادث جامع النهرين، التابع لقصر الرئاسة، وذلك حرصا على عدم الحاق أي ضرر بالعلاقات الأردنية السعودية.

وامتنعت السفارة اليمنية في عمّان، عن التصريح بأي معلومة، فيما يتعلق بالعلاقات بين البلدين، خصوصا وأنها تعمل دون وجود سفير، تحت قيادة قائم بالأعمال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com