السعودية تفاوض ”لوكهيد مارتن“ لتزويد جيشها بطائرات حديثة 

  السعودية تفاوض ”لوكهيد مارتن“ لتزويد جيشها بطائرات حديثة 

 الرياض – قالت شركة لوكهيد مارتن اليوم الثلاثاء إنها تجري محادثات تمهيدية مع السعودية، بشأن بيع 20 طائرة هليكوبتر إضافية من طراز سيكورسكي إم إتش-60آر، بالإضافة إلى صفقة قيمتها 1.9 مليار دولار لشراء عشر طائرات هليكوبتر من المتوقع إنجازها بحلول نهاية العام.

وقال باري مكالو، نائب رئيس تطوير العمليات الدولية بوحدة أنظمة المهام والتدريب التابعة للشركة ”إن لوكهيد مارتن تضع اللمسات النهائية حاليا على العقد الأول وتتوقع إتمامه هذا العام“.

وأضاف أنه علاوة على ذلك تريد السعودية شراء عشر طائرات هليكوبتر إضافية متعددة المهام، من طراز إم إتش-60آر، وعشر طائرات هليكوبتر خفيفة وهو ما تعتقد لوكهيد مارتن أن بوسعها تحقيقه من خلال إمداد الرياض بطائرات إم إتش-60 آر مزودة بإمكانيات أقل. وقال ”بدأنا للتو الحديث معهم بشأنها. هذه مناقشات تمهيدية.“

وتابع أنه سيكون على الحكومة السعودية أن تقدم طلبا منفصلا لطائرات الهليكوبتر، لكنها على الأرجح ستفضل التعاقد مع شركة واحدة، دون إطلاق عملية منافسة من أجل طائرات الهليكوبتر الإضافية وهي خطوة يمكن أن تؤدي للتوفير في نفقات الصيانة.

وفي الأسبوع الماضي أكملت لوكهيد مارتن شراء شركة سيكورسكي للطائرات من يونايتد تكنولوجيز كورب بقيمة تسعة مليارات دولار. ويجري دمجها في أنظمة المهام والتدريب التابعة للوكهيد مارتن.

وفي مايو ايار وافقت الحكومة الأمريكية مبدئيا على بيع الطائرات العشر من الطراز إم إتش-60 آر للسعودية، إلى جانب عتاد مصاحب لها.

وذكر مكالو أن السعودية عبرت عن رغبتها في شراء عدد كبير من طائرات الهليكوبتر من الطراز يو إتش-60 بلاك هوك الذي تنتجه سيكورسكي ”في المدى القريب نسبيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com