سوريون يسخرون من استبدال دمشق المسلسلات التركية بالإيرانية

سوريون يسخرون من استبدال دمشق المسلسلات التركية بالإيرانية

المصدر: آلجي حسين - شبكة إرم الإخبارية

سخر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي من قرار برلمان النظام بمنع العمل على دبلجة المسلسلات التركية والتوجه نحو الإيرانية، في أحدث خطوة تعبر عن امتنان دمشق لحليفها الرئيسي إيران.

وقرر البرلمان السوري ”وقف مشاركة الفنانين السوريين من العمل في عمليات الدبلجة للأعمال التركية وخاصة المسلسلات الطويلة باعتبارها تطبيعاً مع العدو“، بحسب وسائل إعلامية رسمية.

وقال معارضون إن القرار جاء على إثر اقتراح قدمه هيثم سباهي، وهو سياسي موال للنظام مقيم خارج البلاد، كثيراً ما أثار الجدل في ظهوره على قنوات تلفزيوينة بتصريحاته الساخرة ضد المعارضة السورية ودفاعه المستميت عن النظام.

وفور نشر نص القرار، مساء أمس الأربعاء، امتلأت مواقع التواصل بمئات التغريدات والمنشورات التي تسخر من مجلس الشعب السوري، وتدعو إلى دبلجة مسلسلات صينية وإيرانية وروسية وغيرها من دراما الدول التي وقف مع النظام السوري في الأزمة.

سوريا تطالب بمحاسبة فارضي العقوبات عليها

ماذا يقول نقاد الدراما؟

واعتبر الناقد الدرامي السوري ماهر منصور أن القرار سياسي بالمقام الأول و“لن يخرج حيز تأثيره خارج قبة البرلمان“، مبرراً ذلك ”لأن دوائر صناعة دبلجة الأعمال التركية باتت اليوم ، كثير منها لا كلها، خارج دائرة سيادة الجهات السورية التي يفترض أنها تملك الصلاحيات لتنفيذ القرار“.

وأضاف منصور لشبكة إرم الإخبارية: ”بعد نحو خمس سنوات من أحداث 15 مارس 2011، بنيت استديوهات للدبلجة خارج سورية، والمعروف للجميع أن هذه العملية تتم بناء على اتفاقيات مع قنوات فضائية عربية كبرى وبدعم إنتاجي منها وبالتالي لا أعتقد أن دورة العمل ستؤثر إلا بأولئك الذين ما زالوا يعملون في الدبلجة داخل سورية“.

وأوضح الناقد السوري أنه ”قياساً بالظرف الاقتصادي التي يمر به السوريون اليوم في بلادهم، لا يمكن النظر إلى هذا القرار سوى أنه قطع بوابة الرزق الأخيرة للعاملين في هذا المجال بسورية، ولن يضر أحد سواهم…وأي توقع بأن القرار سيحدث ضرراً بالمصالح الدرامية التركية هو وهم من ضرب الخيال“.

12208116_905827729495859_1413872365_n

الصخب على مواقع التواصل

وغرد أحدهم، ويُدعى بشار الأسد، في صفحته على تويتر قائلاً: ”أعتقد أن تركيا ستنهار بعد هذه الخطوة.. كما قلت لكم كل شيء مدروس“.

فيما أشار قيس الشامي في تغريدته إلى سبب إصدار مثل هذا القرا في هذا التوقيت، وقال: ”الكركوزات في البرلمان السوري يقرون وقف مؤسسات الدبلجة التركية داخل الأراضي السورية، بعد نجاح حزب العدالة والتنمية في تركيا“، و“الكركوزات“ مصطلح أطلقه الدمشقيون على دمى يتم تحريكها باليد وهي جمع ”كركوز“ استُخدمت في المسرح، مثل مسرح العرائس.

وكتب صالح مبارك على ”فيسبوك“: ”القيادة التركية في حالة ذعر وحزن شديدين من هذا القرار.. مهند ونور كمان زعلانين ومكتئبين!“، في إشارى إلى أبطال مسلسل ”نور“ الشهير.

وكتب حسام لبش: ”اللي ما عجبو القرار يدبلج صيني أو روسي أو إيراني“.

20130202-747221741720482

وتخوف منتجون من أن يؤثر القرار على الممثلين وشركات الإنتاج التي تعمل داخل سوريا، لأن“ عمليات الدوبلاج المنتشرة في أنحاء الوطن العربي عبر محطاته الفضائية هي عن طريق شركات الإنتاج التي تعتمد على الممثل السوري في هذه العملية“.

وتعتمد عمليات الدبلجة على اللهجة السورية بشكل حصري، وخاصة اللهجة الشامية، التي انتشرت منذ نحو 7 سنوات.

وتتميز الدراما التركية بالطول والتشويق والإثارة، رغم غياب الفكرة الجادة في الكثير من الأحيان، إلا أنها تلقى الكثير من الإقبال لدى المشاهد العربي، نتيجة قرب أغلبية قصصها من الواقع العربي، والمتمثلة في قصص الحب.

50781_dreambox-sat

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com