قوات أمريكية خاصة تحرر رهائن عراقيين قبل إعدامهم

قوات أمريكية خاصة تحرر رهائن عراقيين قبل إعدامهم

واشنطن – أكد مسؤولون أمريكيون، اليوم الخميس، نجاح عملية تحرير الرهائن التي نفذتها قوات أمريكية خاصة في مدينة ”الحويجة“ العراقية، وتكللت بتحرير 70 كردياً كانوا رهائن لدى تنظيم ”داعش“ المتطرف.

وقتل خلال المعارك أحد أفراد فريق العمليات الخاصة الأمريكية وهو أول أمريكي يقتل في معركة على الأرض مع تنظيم ”داعش“ في العراق.

وذكر مسؤول أمريكي لرويترز إنه تم إنقاذ الرهائن بنجاح أثناء العملية، التي جرى تنفيذها بعد تلقي معلومات بأن الرهائن يواجهون إعداما جماعياً وشيكاً على أيدي مقاتلي تنظيم ”داعش“.

وأشار مصدر آخر في منطقة ”الحويجة“ إلى أن القوات الخاصة هاجمت منزلاً كان يتجمع فيه قادة من ”داعش“ ما أسفر عن وقوع معركة بالأسلحة وانفجارات استمرت عدة ساعات.

وأفادت شبكة (إن بي سي نيوز)، نقلاً عن مصادر لم تفصح عن هويتها، إن العملية تمت بطلب من الحكومة العراقية وأن الذين أنقذوا كانوا مقاتلين أكراد، في تضارب مع الرواية الكردية الرسمية.

ونفى مجلس الأمن التابع لحكومة إقليم كردستان العراق، اليوم الخميس، وجود أكراد بين الرهائن المحريين من قبضة ”داعش“، فيما أعلنت وزارة البيشمركة في إقليم شمال العراق، اليوم الخميس، عدم امتلاكها أية معلومات حول صحة ما تردد بشأن تحرير 70 رهينة كردية من قبضة مسلحي تنظيم ”داعش“، وفقاً للأناضول.

وقال الفريق جبار ياور المتحدث باسم وزارة البيشمركة“: ليست هناك أية معلومات رسمية حول ما نشرته وسائل إعلام بشـأن تحرير رهائن، مشيراً إلى عدم وجود أية معلومات في وزارة البيشمركة حول الموضوع.

وأكد أن أكثر من 20 من متشددي التنظيم قتلوا واعتقل 6 في العملية التي جرت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس والتي شاركت فيها قوات مكافحة الإرهاب الكردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com