نجاة البغدادي من قصف عراقي قتل 8 قادة بارزين بداعش – إرم نيوز‬‎

نجاة البغدادي من قصف عراقي قتل 8 قادة بارزين بداعش

نجاة البغدادي من قصف عراقي قتل 8 قادة بارزين بداعش

بغداد – قال سكان ومصادر طبية إن ثمانية قادة بارزين في تنظيم داعش قُتلوا في ضربة جوية أثناء اجتماعهم في بلدة بغرب العراق، لكن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ليس من بينهم فيما يبدو.

وقال العراق إن قواته الجوية قصفت الاجتماع وموكبا كان ينقل البغدادي لحضوره. وأضاف أن البغدادي نقل بعيدا عن الموكب وأن حالته الصحية غير معلومة.

وإعلان الجيش العراقي أحدث تقرير غير مؤكد عن احتمال مقتل أو إصابة البغدادي الذي نجا من ضربات جوية يشنها تحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد التنظيم منذ عام في العراق وسوريا.

وقال حساب على موقع تويتر ينشر بيانات داعش إن ”الشائعات“ التي أفادت بأن ضربة جوية استهدفت البغدادي خاطئة.

وقال مسؤول عسكري أمريكي في بغداد طلب عدم نشر اسمه إن الولايات المتحدة لم تر أي مؤشرات على مقتل أو إصابة البغدادي خلال العملية.

وقال الجيش العراقي في بيانه ”تمكنت طائرات القوة الجوية من قصف موكب المجرم الإرهابي أبو بكر البغدادي اثناء تحرك الموكب الى منطقة الكرابلة لحضور اجتماع لقيادات تنظيم داعش (الدولة الإسلامية) الإرهابي“.

والكرابلة بلدة في محافظة الأنبار معقل تنظيم داعش في غرب العراق.

وأضاف بيان الجيش ”كما تم قصف مكان اﻻجتماع وقتل وجرح الكثير من قيادات التنظيم وﻻ زال وضع المجرم البغدادي مجهولاً حيث تم نقله محمولا بعجلة (عربة) وأن وضعه الصحي غير معروف لحد الآن“.

وقالت مصادر طبية وسكان إن ضربات جوية أصابت منزلين وقتلت ثمانية من كبار القادة المحليين في قوة شرطة تابعة للدولة الإسلامية في الكرابلة.

وذكر أنصار للدولة الإسلامية على تويتر أنه حتى إذا قتل البغدادي فإن دولة الخلافة التي أعلنت في مناطق واسعة بالعراق وسوريا لن تنتهي.

وقال أحد أنصار البغدادي ”العالم كله لا يعلم أنه فرضا تم استشهاد شيخنا البغدادي حفظه الله وحماه من كل مكروه وشر أتظنون أن دولة الخلافة ستنتهي .. اتظنون أننا سنرحل؟“.

وتابع ”أتظنون أننا سنترك دولة الخلافة ونتخلى عنها أيها العالم الحقير. هذا دين الله قام على جماجم الأبطال والشهداء وكل ما ينال أحدهم الشهادة نعلو.“

وألهب البغدادي مشاعر متشددين في أنحاء متفرقة من العالم شجعتهم نجاحاته العسكرية وخططه لإعادة رسم خريطة الشرق الأوسط بإقامة دولة خلافة.

ودفعت نجاحات البغدادي الولايات المتحدة إلى التدخل من جديد في العراق بشن ضربات جوية على مقاتلي التنظيم المتشدد بعد ثلاث سنوات على انسحاب القوات الأمريكية من العراق عقب احتلال طويل ومكلف.

وتقول روسيا التي بدأت حملة قصف لمساعدة حليفها الرئيس السوري بشار الأسد إنها تستهدف داعش في الأساس.

وقال مقاتل في داعشتم الاتصال به هاتفيا إنه لا يمكنه تأكيد وجود البغدادي في موكب تم قصفه لكنه قال إن التنظيم سيواصل القتال بغض النظر عن مصير البغدادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com