كيري يتحدث عن فرصة لحل الأزمة السورية بعد لقائه ظريف

كيري يتحدث عن فرصة لحل الأزمة السورية بعد لقائه ظريف

نيويورك ـ قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لدى اجتماعه مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم السبت إنه يرى أن هناك فرصة لتحقيق تقدم هذا الأسبوع لانهاء الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ أكثر من أربع سنوات.

وقال مسؤولون غربيون إن كيري يريد طرح مبادرة جديدة لإيجاد حل سياسي للصراع السوري الذي صار أكثر إلحاحا في ظل زيادة الوجود العسكري الروسي في سوريا لدعم الرئيس بشار الأسد وأزمة المهاجرين السوريين الذين يتدفقون على أوروبا.

وقال المسؤولون إن المبادرة الأمريكية التي مازالت في مهدها يمكن أن تجمع روسيا الحليف الكبير للأسد مع دول مثل السعودية وتركيا وقطر التي تدعم جماعات المعارضة للرئيس السوري.

ولم يتضح بعد الدور الذي ستلعبه إيران وهي داعم كبير للأسد في المبادرة الأمريكية إن كانت ستقوم بأي دور من الأساس.

وقالت الولايات المتحدة مرارا إن الأسد يجب أن يرحل لكنها تركت الباب مفتوحا في الأسابيع الماضية أمام إمكانية بقائه في السلطة لفترة انتقالية.

وقال كيري للصحفيين وهو يقف بجوار ظريف لالتقاط الصور ”أرى في هذا الأسبوع فرصة كبيرة لعدد من الدول للعب دور مهم في محاولة حل بعض أكثر قضايا الشرق الأوسط صعوبة.“

وأضاف ”نحتاج إلى تحقيق السلام وسبيل للمضي قدما في سوريا واليمن… في المنطقة. أعتقد أن هناك فرصا هذا الأسبوع عبر هذه المناقشات لتحقيق بعض التقدم.“

وقال ظريف إن الأولوية في الاجتماع بالنسبة له ستكون لبحث تطبيق اتفاق 14 يوليو تموز النووي بين إيران والقوى العالمية الست الذي وافقت طهران بمقتضاه على فرض قيود على برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الدولية التي تكبل اقتصادها.

وأضاف وفقا للنص الذي أذاعته وزارة الخارجية الأمريكية عن اللقاء ”نأمل أنه من خلال التطبيق الكامل والتطبيق بحسن نية أن نتمكن من إزالة بعض الشك الذي تولد خلال العقود الكثيرة الماضية.“

وقال مسؤول إيراني كبير إن إيران مستعدة لمناقشة القضية السورية مع الولايات المتحدة.

وأضاف ”للمساعدة في تحقيق السلام والأمن في المنطقة إيران لاعب كبير. لذلك يمكننا طرح وجهات نظرنا وحلولنا لإنهاء الأزمات في سوريا واليمن أو أي قضية إقليمية أخرى.“

وقال دبلوماسيون إن إيران يمكنها بحث رحيل الأسد لكنهم أشاروا إلى أنها تريد أن تخلفه حكومة علوية أخرى في سوريا التي يغلب على سكانها السنة وهو أمر قد لا تقبله الولايات المتحدة.

وأثار كيري في حديثه مع ظريف ”ضرورة الإسراع بعودة مواطنينا الأمريكيين المعتقلين والمفقودين لكي يلتئم شملهم مع أسرهم.“

وألقي القبض على جيسون رضائيان رئيس مكتب صحيفة الواشنطن بوست في طهران في يوليو تموز 2014 واتهم بالتجسس.

وهناك مواطنان أمريكيان آخران معتقلان في إيران هما القس سعيد عابديني وأمير حكمتي وهو ضابط صف متقاعد من سلاح مشاة البحرية الأمريكية برتبة رقيب. واختفى روبرت ليفنسون وهو محقق خاص في إيران في 2007.

وفي سياق متصل، أعلنت كبيرة المفاوضين الأميركيين حول ملف إيران النووي ويندي شيرمان أن إدارة الرئيس الامريكي باراك أوباما مستعدة لفتح نقاش مع طهران حول الأزمة السورية.

وأشارت شيرمان إلى أهمية بدء محادثات مع إيران بشأن هذه الأزمة على الرغم من الصعوبات التي تواجه ذلك.

وتعكف الولايات المتحدة على طرح مبادرة جديدة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية.

وأفاد مسؤولون أمريكيون أن لدى كيري عدة أفكار سيطرحها للتمهيد إلى حوار جديد بين الفرقاء السوريين، في ظل تصاعد الحديث عن توافق غربي روسي بشأن حل سياسي لأزمة سوريا.

وعزز الدعم العسكري الروسي المفاجئ للرئيس السوري بشار الأسد، وتفاقم وأزمة اللاجئين التي امتدت من المنطقة إلى أوروبا، من فرص البحث عن حلول جديدة للأزمة السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com