تحليل: هل اقتربت ساعة الصفر لبدء معركة استعادة صنعاء؟

تحليل: هل اقتربت ساعة الصفر لبدء معركة استعادة صنعاء؟

صنعاء – التعزيزات العسكرية التي دفع بها التحالف العربي، بقيادة السعودية، نحو جبهة ”مأرب“ حيث تدور المعارك بين الجيش الوطني مدعوماً بمقاتلي ”المقاومة الشعبية“ الموالية للحكومة اليمنية من جهة، والحوثيين وقوات النظام السابق من جهة أخرى، دفعت سياسيين للحديث عن اقتراب معركة استعادة العاصمة صنعاء.

وخلال الأيام الماضية، تحدثت مصادر أمنية يمنية، وأخرى من ”المقاومة الشعبية“، عن وصول إمدادات عسكرية من قبل التحالف إلى المحافظة.

وتمثلت تلك الإمدادات في هبوط 8 مروحيات قتالية من طراز ”أباتشي“ في مطار ”صافر“ العسكري، ووصول قوة عسكرية برية كبيرة تضم عشرات المدرعات والدبابات وناقلات الجند، إلى منطقة صافر النفطية، وذلك في إطار استعدادات التحالف لعمليات عسكرية على طريق تحرير صنعاء من قبضة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، وفقاً للأناضول.

وفي تصرحيات صحفية أدلى بها وزير الخارجية اليمني، رياض ياسين، من العاصمة المصرية القاهرة، أمس الخميس، قال فيها إن هناك مؤشرات فعلية ملموسة عن قرب تحقيق الحسم في العاصمة صنعاء.

وقبل ياسين، بأسابيع، اعتبر رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الوطني، محمد علي المقدشي، أن تحرير صنعاء من أولويات القوات المؤيدة للشرعية الدستورية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية التابعة للحكومة، في وقت سابق، عن المقدشي قوله، إن الحوثيين يتعرضون لعملية استنزاف يومية جراء ضراوة المقاومة الشعبية في مدن مختلفة بينها مأرب.

ويقول الكاتب والمحلل السياسي اليمني، حمزة المقالح للأناضول ”بالفعل هذه التعزيزات الضخمة لا تبدو لدعم جبهة مأرب فقط، بل إنها تهدف إلى ما هو أبعد من ذلك كتحرير صنعاء.

لكن قبل الوصول إلى تلك المرحلة ثمة أهداف لهذه التعزيزات قبل الحديث عن انخراطها في معركة استعادة العاصمة، بحسب المقالح الذي رأى أن الضغط على الانقلابيين الذين يخوضون مفاوضات غير مباشرة مع الحكومة في العاصمة العُمانية مسقط عبر المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد يبدو أنه أحد أهداف الدفع بهذه القوات الكبيرة إلى مأرب.

ويمضي المقالح بقوله: ”الانقلابيون كانوا قد تقدموا بمبادرة مشروطة لوقف الحرب، وردّت عليها الحكومة بمبادرة أخرى عبر ولد الشيخ تدعوهم إلى الرضوخ لقرار مجلس الأمن 2216 الذي يطالبهم بالانسحاب من كافة المدن التي سيطروا عليها بما فيها صنعاء دون قيد أو شرط“.

وإن استجاب الحوثيون ومن معهم لمبادرة الحكومة تلك، يقول المحلل السياسي إنه سيكون لقوات التحالف دوراً مهماً في استلام صنعاء، وحفظ الأمن فيها.

ويرى المقالح أنه من الأفضل للحوثيين وصالح، الاستجابة لمبادرة الحكومة، وتجنيب العاصمة صنعاء معركة تحريرها، والتي قد تكون مكلفة للانقلابيين والسكان المدنيين على السواء.

وعن تأخر الحسم في مدينة تعز وشكوى ”المقاومة الشعبية“ هناك من عدم وصول تعزيزات لها بعد تحرير جارتها عدن وإرسال إمدادات إلى مأرب، يرى الكاتب والمحلل السياسي اليمني، عبد الله سليمان، أن الطريق المنطقي إلى صنعاء هو عبر مأرب، حيث تدور المعارك على بعد 40 كلم فقط شرق العاصمة.

ويقول سليمان: ”حين يسقط الانقلابيون في العاصمة سيسقطون تلقائياً في تعز وكل المدن اليمنية الأخرى“.

والأمر الآخر، وفق سليمان، أن ”طريق قوات التحالف من مأرب إلى صنعاء من أفضل الطرق، لاسيما وأن التحرك سيكون في بيئة صديقة، حيث قبيلتي نهم وأرحب، المتاخمتين والمواليتين للقوى الداعمة للتحالف العربي على الأرض“.

ويتوقع المحلل نفسه أن يكون استعادة صنعاء بذات الطريقة التي سقطت بها في أيدي الحوثيين، وذلك عبر إسقاط المحيط القبلي للعاصمة أولاً.

وبالنظر إلى خارطة ذلك المحيط القبلي، يشرح سليمان أن أغلبه لا يوالي الحوثيين، خاصة وأن غالبية قبائل ”نهم“، و“أرحب“، و“همدان“، و“خولان“، تدعم القوى المحلية الموالية للحكومة الشرعية، مقابل قبائل ”بني حشيش“، و“بني مطر“، و“سنحان“ الموالين للحوثيين وصالح، إلا أن هذه القبائل يمكن اختراقها أيضاً من قبل السعودية“.

ويُعتبر التحدي الأكبر الذي يواجه طريق قوات التحالف من وجهة نظر سليمان، الألوية العسكرية الثلاث من الحرس الجمهوري في ”أرحب“، وبعض الألوية الأخرى لهذا الحرس الذي كان يقوده أحمد، نجل صالح، على مداخل العاصمة.

غير أنه استطرد قائلاً: ”السيطرة الجوية لطيران التحالف كفيلة بإبطال فاعلية تلك القوات النظامية والتي هي مستنزفة أصلاً بفعل الضربات الجوية“، خاتماً حديثه بقوله: ”معركة تحرير صنعاء مسألة وقت لا أكثر، وأن ثمة حسابات سياسية وعسكرية هي من تتحكم بساعة الصفر لبدء تلك المعركة“.

وخلال الأسابيع الماضية، تمكنت القوات الموالية للرئيس هادي، وبدعم من قوات التحالف، من تحرير عدة محافظات جنوبية مثل عدن، والضالع، وأبين في إطار عملية أطلقت عليها الحكومة اسم ”السهم الذهبي“.

ومنذ 21 (سبتمبر/ أيلول) الماضي، تسيطر جماعة ”أنصار الله“ المعروفة إعلامياً بجماعة ”الحوثي“ بقوة السلاح على العاصمة صنعاء.

وفي 21 من (أبريل/ نيسان) الماضي، أعلن التحالف العربي، انتهاء عملية ”عاصفة الحزم“ العسكرية التي بدأها في 26 (مارس/ آذار) الماضي، وبدء عملية ”إعادة الأمل“، التي قال إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة