الحوثيون يفرجون عن قياديات حزب الإصلاح في صنعاء

الحوثيون يفرجون عن قياديات حزب الإصلاح في صنعاء

المصدر: صنعاء - إرم

أفرجت جماعة الحوثي، الأحد، عن خمس قياديات في حزب ”التجمع اليمني للإصلاح“، وذلك بعد ساعات من اعتقالهن في صنعاء.

وذكر مصدر حقوقي أنه تم إطلاق سراح القياديات الإصلاحيات، بعد حضور أهاليهن إلى مكان احتجازهن، وتقديم ضمانات للسلطات الحوثية لم يكشف عن ماهيتها.

وأشار المصدر نفسه إلى الحوثيين أفرجوا أيضاً عن المدير التنفيذي لمنظمة مواطنة لحقوق الإنسان عبد الرشيد الفقية، الذي حضر للدفاع عنهنّ، فيما تم التحفظ على جهاز التصوير الخاص الكاتبة اليمنية، ووزيرة الثقافة أروى عبده عثمان.

وأدان حزب ”التجمع اليمني للإصلاح“ في اليمن استمرار ما وصفه بـ ”السلوك العدواني الهمجي والإجرامي“ في حق ناشطيه وأعضائه من قبل الحوثيين.

وكانت عناصر من جماعة الحوثي، قد اختطفت، في سابقة خطيرة ووصمة عار جديدة، عدداً من قيادات القطاع النسائي في حزب التجمع اليمني للإصلاح، وقامت بإيداعهن في أحد أقسام الشرطة بالعاصمة صنعاء.

وقال مصدر في المكتب التنفيذي لحزب الإصلاح، في تصريح لشبكة ”إرم“ الإخبارية: إن مسلحين تابعين لجماعة الحوثي اختطفوا 4 نساء من القطاع النسائي وأودعوهن في قسم شرطة الجديري، على رأسهن أمل السلام الحاج، وسميرة الشعور، وذكرى السنيدار، وفاطمة حربة، ويسرى المقرمي.

وأوضح المصدر أن مسلحي جماعة الحوثي هاجموا تظاهرة نسائية طالبت بإطلاق سراح المختطفات، وقاموا باختطاف إحدى المتظاهرات أمام قسم الجديري.

 ووجه النساء في وقفتهن دعوة لكافة اليمنيين للنزول والتظاهر أمام قسم الجديري بالعاصمة صنعاء للمطالبة بالإفراج عن المختطفات.

وأدان التجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة، استمرار السلوك العدواني ”الهمجي“ و“الإجرامي“ في حق ناشطيه وأعضائه وكافة أبناء العاصمة، من قبل جماعة الحوثي ومن تعاون معهم من الأجهزة الأمنية.

وأشار الإصلاح، في بيان صحفي، إلى أن الحوثيين اختطفوا عدداً من نشطائه وأعضائه، في سلوك تجاوز كل الأعراف والقيم الاصيلة للشعب اليمني، والتي وصلت حد اعتقال وخطف النساء، معتبراً ذلك سلوكاً شاذاً ودخيلاً على ثقافة اليمنيين وقيمهم وأعرافهم الأصيلة.

وطالب إصلاح أمانة العاصمة، مليشيا الحوثي والجهات الأمنية المتواطئة معهم بإخلاء سبيل المختطفين بشكل فوري، وحمّلهم المسؤولية الأخلاقية والقانونية لما يترتب على هذا السلوك الإجرامي المتمثل في مصادرة الحقوق وقمع الحريات.

وطالب المنظمات الحقوقية والإنسانية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والإقليمية والدولية، الوقوف صفاً واحداً في وجه هذا الطغيان وإدانته ورفضه جملة وتفصيلاً، والعمل على سرعة إخلاء سبيلهم.

ويعرف التهجم على النساء في اليمن قبلياً بـ ”العيب الأسود“، وترتكب عناصر جماعة الحوثي عدداً من الانتهاكات منذ انقلابها على السلطة في (مارس/ أيار) الماضي.

unnamed (2)

unnamed (3)

unnamed (1)

unnamed (4)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com