دعوة أممية للأطراف اليمنية للامتثال بالقانون الإنساني الدولي

دعوة أممية للأطراف اليمنية للامتثال بالقانون الإنساني الدولي

نيويورك – طالب ستيفن أوبراين، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، اليوم الأربعاء، أطراف الأزمة اليمنية بضرورة الامتثال للقانون الإنساني الدولي، معربا عن القلق العميق إزاء ما وصفه بـ“الوضع الإنساني الكارثي في اليمن“.

وفي بيان صحفي تلاه المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، قال أوبراين إن ”ملايين النساء والأطفال والرجال يتعرضون للعنف المرعب والجوع المدقع، خاصة وأن جميع الأطراف لا يظهرون رغبة في التراجع عن أعمال القصف والقتال“.

وأردف المسؤول الأممي قائلا في بيانه، ”من المخيب للآمال أن الوقفة الإنسانية لم تصمد على مدى عطلة نهاية الأسبوع، وأنه يجدد الدعوة لجميع أطراف النزاع بالاتفاق على الوقفة الإنسانية فورا وبدون شروط في جميع أنحاء البلاد“.

وتابع القول ”أحث الأطراف على التقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحماية المدنيين، وتسهيل الوصول السريع والآمن للوكالات الإنسانية، إلى جميع الأشخاص الذين يحتاجون للمساعدة، أينما كانوا في اليمن“.

وأكد أوبراين على أن ”ما يحتاجه الشعب اليمني هو حل سياسي لهذا الصراع“.

وكانت الهدنة الإنسانية الثانية التي دعت لها الأمم المتحدة في اليمن، دخلت حيز التنفيذ منتصف ليلة الجمعة الماضية، إلاّ أن عدد من المدن اليمنية، شهدت اشتباكات وعمليات قصف بعد سريان الهدنة.

وتستمر الهدنة حتى آخر شهر رمضان المبارك، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة في بيان لها، الخميس الماضي، وقالت إنها قابلة للتمديد، وذلك لتأمين إدخال المساعدات الإنسانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com