إعفاء مسؤول سعودي من منصبه بعد أن احتجز مندوب مكافحة الفساد بالقوة

إعفاء مسؤول سعودي من منصبه بعد أن احتجز مندوب مكافحة الفساد بالقوة

المصدر: الرياض - من ريمون القس

أعفت الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية الدكتور علي حكمي مدير مستشفى صبيا العام في منطقة نجران جنوب المملكة بعد إدانته باحتجاز مندوب من الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) بالقوة.

وقال عبدالرحمن العجلان المتحدث الرسمي لـ ”نزاهة“ إنه صدر قرار من الجهات المختصة، بإعفاء مدير مستشفى صبيا العام في منطقة جازان، ومجازاته بعقوبة اللوم، على إثر طلب تقدمت به ”نزاهة“ للتحقيق، في عدم تمكين ممثلها من أداء مهمته في التحري والتحقق من قصور الخدمات الصحية في المستشفى.

وأوضح ”العجلان“ أن نزاهة طلبت من الجهات المعنية حينها إجراء تحقيق شامل على خلفية احتجاز مدير المستشفى ممثل الهيئة في مكتبه، وأَمْر اثنين من موظفي الأمن في المستشفى بعدم السماح له بالخروج، مدعياً انتحال الموظف شخصية ممثل ”نزاهة“، وذلك على الرغم من إبراز الموظف بطاقة تعريف العمل التابعة للهيئة.

وأضاف أن ما حدث من مدير المستشفى يعد مخالفة للأمر السامي الذي يقضي بالتزام جميع الجهات المشمولة باختصاصات الهيئة، بتمكين منسوبي الهيئة من تأدية مهامهم، وتزويدهم بما يطلبونه من وثائق أو نسخ منها.

وكان الدكتور علي حكمي المدير السابق لمستشفى صبيا العام قد صرح لوسائل إعلام محلية بعد حادثة حجز مندوب ”نزاهة“ أن مواطناً اقتحم المستشفى وقام بتصوير قسمي النساء والأطفال بجواله.

وقامت ”نزاهة“ بعدها بإصدار بيان صحفي أن ما ذكر في الخبر ”مخالف للحقيقة“ لأن ذلك المواطن ما هو إلا ممثل عنها للتحري عن قصور الخدمات في المستشفى على إثر خبر نشر في إحدى الصحف يفيد بقصور الخدمات الصحية المقدمة من المستشفى.

وكان العاهل الراحل الملك عبدالله كان قد وجه، قبل حوالي ثلاث سنوات، بإنشاء جهاز خاص بمكافحة الفساد باسم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) إلا أن هذا الجهاز الحكومي الذي كان يحظي بدعمه الشخصي لم يتمكن، لحد الآن، من الحد من الفساد المستشري في أجهزة الدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com