مسحراتي الحوثيين: قذائفي لإيقاظ العدنيين من نومهم العميق

مسحراتي الحوثيين: قذائفي لإيقاظ العدنيين من نومهم العميق

المصدر: إرم- من محمد المومني

منذ بدء العمليات العسكرية في اليمن، نشط اليمنيون على مواقع التواصل لتوصيف الحالة التي تمر بها البلاد عبر تعليقات سياسية أغلبها في قالب ساخر، وكان آخر التعليقات على موقعي فيس بوك وتويتر منصبا على حلول شهر رمضان في ظل استمرار العمليات العسكرية والغزو الحوثي لجنوب البلاد.

تسريب من إحدى الصفحات المؤيدة للحوثيين، أثار غضب اليمنيين، فأحد المقاتلين الحوثيين، تحول إلى ”مسحراتي“ يساعد بقذائفه، العدنيين، على الاستيقاظ لتناول وجبة السحور.

لم يتداول النشطاء اليمنيون، ذلك التصريح على لسان أحد المقاتلين الحوثيين الذي نصب مدفعه موجها إياه نحو أحد أحياء عدن، للسخرية كما جرت العادة، وإنما لرصد قصة مؤلمة.

ذلك المقاتل الفذ، أعطاه زملاؤه وصفا جديدا منذ أول أيام رمضان، المسحراتي، فهو في طبيعة الحال ينفذ مهمتين بالوقت ذاته، فقذائفه الموجهة بدقة صوب منازل المدنيين إن كان بحي المنصورة أو الشيخ عثمان، تقتل الأبرياء، وبالوقت ذاته توقظ من بقي على قيد الحياة، فالقصف تصادف موعده مع وقت السحور.

النشطاء، وصلت إليهم تعليقات مسربة من صفحات مؤيدة للمتمردين الحوثيين، تقص المشهد المؤلم لأطراف عدة والمضحك لطرف واحد فقط، مقاتل عنيد لم تتسلل الرحمة إلى قلبه يوما، كان يلقب بالمغوار من قبل زملائه، ولكنهم الآن يدعونه المسحراتي، فهو يعمد على قصف ”الأعداء“ وقت السحور .

يمازح أحدهم ”المسحراتي“: ألا تأخذك الرأفة عندما توجه قذائفك صوب من يهمون لإعداد وجبة السحور استعدادا لصيام يوم جاف، ليأتي الرد سريعا، ”هذه القذائف لإيقاظ العدنيين من نومهم العميق.. قد تقتل بعضهم ولكني أديت صنيعا لمن بقي على قيد الحياة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com