عاجل.. شروط صعبة لهادي للقبول بهدنة ”محدودة“ مع الحوثيين (تصريحات من جنيف) – إرم نيوز‬‎

عاجل.. شروط صعبة لهادي للقبول بهدنة ”محدودة“ مع الحوثيين (تصريحات من جنيف)

عاجل.. شروط صعبة لهادي للقبول بهدنة ”محدودة“ مع الحوثيين (تصريحات من جنيف)
عاجل

جنيف – قال وزير خارجية اليمن، رياض ياسين، إنه يمكن بحث هدنة محدودة لكن يجب أن ينسحب الحوثيون من مدن بينها عدن وتعز وأن يفرجوا عن أكثر من 6000 سجين ويلتزموا بقرار الأمم المتحدة.

وكان بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة افتتح في وقت سابق اليوم الاثنين محادثات جنيف بدعوة لوقف إطلاق النار لأغراض إنسانية قائلا إن اليمن على شفا انهيار لا يمكن أن يتحمله الشرق الأوسط.

وقال رياض ياسين عبد الله للصحفيين إنه إذا التزم الحوثيون بقرار الأمم المتحدة وأفرجوا عن السجناء الذين يحتجزونهم ويزيد عددهم عن ستة آلاف بينهم وزير الدفاع وإذا انسحبوا من عدن وتعز ومدن أخرى وتوقفوا عن القتل فإن الأمر قابل للنقاش.

وأكد الوفد الرسمي للجمهورية اليمنية، أنه حضر إلى مشاورات جنيف بوفد موحد ومدعوم من كل القوى السياسية الخيرة والمقاومة الباسلة ويمثل الجمهورية اليمنية بشرعيتها الوحيدة ممثلة بفخامة الاخ الرئيس عبد ربه منصور هادي ومؤسسات الدولة الدستورية.

وقال رئيس الوفد وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، في كلمته في افتتاح المشاورات اليوم الاثنين، “اتيناكم بعقول منفتحة وروح مسؤولة وقلوب مكلومة على وضع كارثي تعيشه اليمن قادته إليه المغامرة الفاشلة للاستيلاء على السلطة في موجة عنف وإرهاب غير مسبوقة في تاريخ اليمن”.

وأكد ياسين، أن “قرار مجلس الأمن 2216 هو المرجعية الأساسية وتطبيقه هو المسار الوحيد للوصول إلى حل لاستكمال المسار السياسي المحدد في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وفي وثيقة مخرجات الحوار الوطني الشامل ونحن هنا اليوم فقط لمناقشة آليات تطبيق ذلك القرار الذي حظا بدعم إقليمي ودولي غير مسبوق كان لكم دور أساسي في إخراجه”.

وأشار رئيس الوفد اليمني، إلى أن “توفير المساعدات الانسانية والاغاثية يأتي في صدارة أولوياتنا لإنهاء المعاناة عن أبناء شعبنا جراء عدوان مليشيات صالح والحوثي، كما لا يفوتنا ان أتقدم بجزيل الشكر للأمانة العامة للامم المتحدة لكل ما تبذله من جهود منذ العام 2011 ولكافة اشقاءنا في مجلس التعاون لدول الخليج العربية ولأصدقائنا في المجموعة الدولية الداعمة للعملية السياسية في اليمن”.

وشدد رياض ياسين، في كلمته، “نؤكد لأشقائنا وأصدقاءنا أننا برغم كل التحديات والصعاب، سنمضي بكل جدية وصدق ، بتوفيق من الله اولاً ، وإرادة أبناء شعبنا وبدعم ومساندة اشقائنا واصدقائنا لاستعادة الدولة من قبضة الميليشيات ، وبناء اليمن الاتحادي الجديد ، يمن يفخر به شعبه ، ويكون عمقا وسندا لأشقائه ، وداعماً لأمن المجتمع الدولي وعامل لاستقرار العالم كله، سنمضي بعون الله في مرحلةٍ جديدةٍ وعهدٍ جديدٍ”.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com