مستقبل غامض ينتظر محادثات السلام اليمنية في جنيف – إرم نيوز‬‎

مستقبل غامض ينتظر محادثات السلام اليمنية في جنيف

مستقبل غامض ينتظر محادثات السلام اليمنية في جنيف

دبي – يتوجه طرفا الصراع في اليمن إلى جنيف لإجراء محادثات برعاية الأمم المتحدة، يوم الإثنين، بعد ما تم تأجيله؛ بسبب عدم حضور أحد الوفود، لكن دون إشارات تذكر على استعداد أي من الأطراف لتقديم التنازلات المطلوبة لإبرام اتفاق.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد ”إن المحادثات قد تنهي الصراع الذي بدأ منذ أكثر من شهرين وراح ضحيته قرابة 2600 شخص“ وإنها قد تنقذ اليمن من الانقسام الدائم.

لكنه أضاف اليوم الجمعة أن ”الطرفين لن تجمعهما مائدة تفاوض واحدة“.

وقال المحلل اليمني عبد الباري طاهر ”إن كل الأطراف مازالت متمسكة بمواقفها وتراهن على الحرب بدلا من التسوية السياسية“.

وقد  يكون السبب في هذا هو إصرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على أن تقتصر المحادثات على مناقشة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 والذي يدعو الحوثيين إلى الانسحاب من المدن اليمنية الرئيسية والاعتراف بسلطته.

لكن ربما يكون السبب أيضا هو أن الحوثيين المتحالفين مع إيران لا يجدون سببا يدعوهم إلى التنازل بعد أن وسعوا الأراضي التي يسيطرون عليها رغم القصف الجوي الذي يشنه تحالف عسكري عربي تقوده السعودية منذ 11 أسبوعا خشية اتساع نفوذ إيران.

وسيطر المقاتلون الحوثيون وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح على أجزاء كبيرة من اليمن بينها العاصمة صنعاء وأجزاء كثيرة من مدينة عدن الساحلية.

وفي تلك الأثناء تفاقمت الأزمة الإنسانية كثيرا. وتقول منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) إن 80 في المئة من سكان اليمن أي أكثر من 20 مليون شخص بحاجة إلى شكل ما من أشكال المساعدات.

انقطاع إمدادات الوقود والغذاء

يمثل ذلك العدد زيادة تصل إلى خمسة ملايين شخص خلال أسبوع واحد، مما يشير إلى أن الحصار الجوي والبحري الذي يفرضه التحالف يتسبب في انقطاع إمدادات الغذاء وكذلك الوقود اللازم للمضخات التي توفر ماء الشرب والصرف الصحي في البلاد.

ويقول الحوثيون إنهم ”يقومون بثورة على حكومة فاسدة وعلى الإسلاميين المتشددين وينفون أي صلات عسكرية أو اقتصادية تربطهم بإيران“ التي تقول إنها تقدم لهم دعما دبلوماسيا فحسب.

ويقول زعماء الحوثيين ”إنهم سيشاركون في المحادثات دون أي شروط مسبقة“ لكنهم اشتكوا من غموض يكتنف الحضور والأمور التي ستطرح للنقاش.

وتظهر داخل الحكومة اليمنية التي تعمل من الخارج بوادر انقسام بين هادي ونائبه خالد بحاح.

ولم يحضر بحاح  الموجود في جيبوتي اجتماعا عقد يوم الأربعاء في الرياض التي تعمل منها حكومة هادي. وتم اختيار المفاوضين خلال هذا الاجتماع.

وقال فراس المسلمي الباحث في مركز كارنيجي للشرق الأوسط إنه تم على ما يبدو اختيار المفاوضين وفقا لدرجة ولائهم لهادي في الأساس.

وأضاف أن الاختيار يكشف مدى ضعف التوقعات المنتظرة من المحادثات ويعد مؤشرا على أن حضورها مسألة رمزية نتجت في الأساس عن ضغط دولي وليس رغبة حقيقية في التوصل إلى حل.

ومن بين المفاوضين الذين تم اختيارهم عبد الوهاب الحميقاني أمين عام حزب الرشاد السلفي الذي أدرجت الولايات المتحدة اسمه على قائمة داعمي الإرهاب.. وهو اتهام ينفيه.

خوف من التهميش

قال مسؤولون يمنيون ودبلوماسيون أجانب ومحللون إن هادي يحاول فيما يبدو تقويض المحادثات خوفا من تهميشه إذا تم التوصل لاتفاق في جنيف أو إذا انتهت الحملة التي تقودها السعودية دون انتصار.

وتولى هادي الرئاسة عام 2011 خلفا لصالح وفقا لاتفاق برعاية خليجية عقب انتفاضة شعبية.

لكن هادي ليس لديه قاعدة سلطة حقيقية خاصة به في بلد تبرز فيه القبائل والفصائل. ومازال معظم الجيش اليمني يدين بالولاء لصالح الذي يدعم الحوثيين. ويحاول هادي الآن سريعا بناء قوة عسكرية تابعة له.

ومع تعالي الأصوات السعودية القائلة بأن القصف الجوي لا يمكن أن يخفف قبضة الحوثيين لم تعرض الرياض دعما يذكر لرغبة هادي في إقامة ”منطقة آمنة“ يمكن أن تكون قاعدة لهذه القوة العسكرية.

وقال دبلوماسي مطلع في الرياض الأسبوع الماضي إن هادي شعر بأن وضعه يضعف يوما بعد يوم وأن ”أي اتفاق مع الحوثيين سيكون على حسابه“.

لكن مصدرا يمنيا في السعودية قال إن هادي مازال يحتفظ فيما يبدو بدعم السعوديين الذين يعتقد معظمهم أنه يمكن الانتصار في الحرب.

وكتب المحلل القطري محمد المسفر في صحيفة العربي يوم الاثنين ”يحتاج الرئيس (هادي) إلى طمأنته بضمانة سعودية بأنه لن يزاح من منصبه إلا بعد تحرير اليمن كاملا من الهيمنة الحوثية وتمنح اليمن وسلطته السياسية فترة سنتين لإعادة الإعمار والتنظيم ومن ثم إجراء انتخابات شعبية“.

تأجيل قبل الانطلاق 

وقال بيان من الأمم المتحدة إن محادثات السلام بين الأطراف المتحاربة في اليمن تأجلت من يوم الأحد إلى الاثنين بسبب تأخر وصول أحد الوفود إلى جنيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com