طهران ومسقط تتوصلان لتسوية حول الحدود البحرية

طهران ومسقط تتوصلان لتسوية حول الحدود البحرية

مسقط ـ قالت وسائل إعلام إيرانية إن وزير الخارجية جواد ظريف بحث سبل دفع جهود السلام في اليمن مع نظيره العماني يوسف بن علوي اليوم الثلاثاء خلال زيارة لبلد قام في أغلب الاحوال بدور تصالحي في صراعات الخليج.

وبعد المحادثات التي جرت في مسقط أعلن ظريف ونظيره العماني بن علوي أنهما اتفقا على اعادة ترسيم شريط من الحدود البحرية لم يحدد من قبل في مياه تشمل بعض خطوط الملاحة البحرية الأكثر ازدحاما في العالم.

وقالت وكالة مهر الايرانية للانباء انه فيما يتعلق باليمن قال ظريف انهما بحثا تنفيذ وقف لاطلاق النار وإجراء محادثات بين الفصائل المتحاربة وكيفية إدخال المساعدات.

ونقلت الوكالة عن ظريف قوله ”ايران وسلطنة عمان تريدان السلام والامن والاستقرار في المنطقة وتشتركان في المصلحة في هذا الشأن.“

وسلطنة عمان هي الوحيدة من بين الدول الست الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي التي لم تنضم الى الحملة العسكرية التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن وهم الحركة المتمردة التي تقول الرياض إن ايران تسلحها.

ويقول محللون ان عمان توسطت بهدوء في قرارات تتعلق بعدة نزاعات في المنطقة وانها ستكون حريصة في تعاملاتها مع إيران بشأن اليمن.

وقال أحمد المخيني المساعد السابق للامين العام لمجلس الشورى في عمان إن السلطنة ستتوخى الحرص البالغ لعدم تقديم تنازلات فيما يتعلق بحيادها وانه يجب ألا ينظر اليها على أنها متأثرة بإيران بشأن الصراع في اليمن.

uii

وفي الأسبوع الماضي ذهب وفد من الحوثيين إلى عمان لبحث القضية مع الحكومة التي نقلت في السابق رسائل بين الجماعة الشيعية والسعودية.

وقالت وكالات أنباء ايرانية وعمانية إن البلدين أعادا ترسيم قطاع طوله 450 كيلومترا من حدودهما البحرية التي لم تحدد في السابق في أول تقدم رئيسي بشأن القضية من عام 1975 – قبل الاطاحة في عام 1979 بشاه إيران وإقامة الجمهورية الاسلامية.

ولم تذكر التقارير المكان المحدد للمنطقة التي تم تحديدها لكنها أشارت إلى أنه تم الاتفاق الان على الحدود بالكامل.

ونقلت وكالة أنباء مهر عن بن علوي قوله إن هذا الاتفاق سيعزز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وتوجد نزاعات إقليمية بين إيران والامارات العربية المتحدة التي تطالب بثلاث جزر صغيرة تسيطر عليها إيران في الخليج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com