رسالة من أحد أبناء الأسر الهاشمية تكشف حقائق صادمة لليمنيين

رسالة من أحد أبناء الأسر الهاشمية تكشف حقائق صادمة لليمنيين

صنعاء- تداول ناشطون يمنيون نص رسالة من أحد أبناء الأسر الهاشمية في صنعاء، الذي كان يقاتل في صفوف الحوثيين.

ويبدي المرسل أسفه في رسالته ويكشف عن حقائق صادمة لليمنيين، ويضف نفسه بالرسالة بالقاتل المتخفي.

وتاليا نص الرسالة كما تناقلها الناشطون:

كنتُ مرغم حين طلب مني القائد الميداني لي بالإستعداد للجهاد المقدس في عدن ضد الدواعش التكفيرين لأني فكرت كثيراً كيف لي أن أترك أسرتي وأولادي كثيراً ما كان يحدثني عن الجنة وأننا ذاهبون إليها وسنجلس مباشرة جوار علي والحسين ولأني إنسان متعلم وأعرف كل شيء كنت أسمع ما يقال لي با استحقار لكنني لم أظهر ذالك حتى لا أصاب بأذى،،
عموماً ذهبتُ إلى عدن للجهاد المقدس ضد التكفيرين فما وجدت إلا المساكين والبسطاء ينزحون وكلهم خوف وهلع كنا نتقدم بالدبابات ونقصف بيوت المدنيين بلا رحمة ولا شفقة وقد كنتُ من من قصف في كريتر ولستُ أدري كم من الناس المساكين قد قتلت،، يعلم ربي أني كنت أقصف وكلي حُزن لكني كنت منفذاً للأوامر وخائفاً على روحي فإذا لم أنفذ سيقتلونني هكذا هم وهكذا يتعاملون حتى مع من هم في صفهم،،
قاتلت اسبوعين في عدن وتحايلت للعودة إلى صنعاء عبر وساطات من قيادات حوثية عليا كوني سأنفذ مهمة كبيرة،،
أسبوع كامل هو الذي قضيتة في السفر من عدن إلى صنعاء عدت إلى أسرتي بعد أن قتلت عدداً كبيراً من أبناء وطني باسم الجهاد المقدس أنا اليوم أكتب هذه الرسالة لتصل لأكبر عدد من أبناء وطني وأتمنى أن تصل إلى الهاشميين خصوصاً،،
صدقوني أنكم أول المستهدفين وأن دمائكم ومسمياتكم لا يهتم بها الحوثي وأعوانه وهذا ما لمسته خلال فترة مناصرتي بل وقاتلي في صفوفهم هم في طريقهم لاستئصالكم ليعيشوا كأسرة فقط كما فعل قبل ذالك علي صالح وأكبر دليل على ذالك أنه مطلوب منكم اليوم مدهم لساحات الجهاد القذرة برجل من كل أسرة بعد أن أنهكوا وقتلوا أبناء الناس بدم بارد باسم الجهاد المقدس،،
ودعوني أوجة بعض التسائلات للحوثيين ولكم لعلكم تتفكروا فيها ويعود إليكم رشدكم.
@ لماذا تعطون الشباب المقاتل حبوب وتأمرونهم بشربها بالقوة كل يوم وما هي الفائدة الحقيقية لتلك الحبوب بعد أن أوهمتمونا بأنها مرقية من قبل السيد وأن فيها القوة الربانية للمجاهد
@ لماذا تعطون الخائفين من الشباب أوراقاً مغلفة وتأمرونهم بعدم فتحها أبداً ففيها البركة والقوة وقد كنتُ أحد من أخذ هذه الأوراق ورميتها بعد أن أشعرني أحدهم وقال لي بأن فيها سحر وشعوذة.
@ لماذا تقدمون دوماً للمعركة غير الهاشميين وتأمرونا بقتل كل من يتراجع وقد قتلت أحد رفقائي لهذا السبب
@ لماذا تأمرونا بعدم الصلاة وتقولون لنا بأننا في جهاد مقدس ولا صلاة علينا
@ لماذا تجعلون من حسن نصرالله وخامنئي والإيرانيين ملائكة وأنهم أطهر من اليمنيين وتأمرونا بالترضي عليهم والقتال مع تذكرنا لهم حتى نزداد قوة وثباتا
@ لماذ تجعلون منا وحوشاً لا نعرف أدنى مقومات الإنسانية
لماذ ولماذ ولماذ
يا أبناء اليمن أنا قاتل متخفي ليس خوفاً منكم فأنتم عنوان للسماح لمن اعترف بخطأه وإنما خوفاً من المجرمين الذين يريدون قتلي كوني خائن يسمونني خائن لأني رفضت أن أستمر في قتل أبناء وطني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع